بن بريك في انطلاق الجمعية الوطنية الجنوبية: نؤكد شرعية هادي وندعوه لوقف ”مهازل“ حكومة بن دغر

بن بريك في انطلاق الجمعية الوطنية الجنوبية: نؤكد شرعية هادي وندعوه لوقف ”مهازل“ حكومة بن دغر

المصدر: فريق التحرير

ندد رئيس الجمعية الوطنية الجنوبية في اليمن، اللواء أحمد سعيد بن بريك، بالممارسات التي تقوم بها حكومة أحمد عبيد بن دغر التي وصفها بـ“المفروضة“ على الشعب اليمني، منوهًا إلى أنها ”تعبث بأمن محافظات الجنوب المحررة وتحرم أهلها من خدمات الكهرباء والمياه والمرتبات والحياة الكريمة“ على حد قوله.

جاء ذلك في كلمة لبن بريك خلال انطلاق أعمال الدورة الأولى للجمعية الوطنية الجنوبية الأحد في عدن بحضور رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزُبيدي، وأعضاء هيئة رئاسة المجلس.

وأكد بن بريك أن ”صبر شعبنا لن يطول إزاء ممارسات وانتهاكات الحكومة“، محذرًا في الوقت نفسه من ”مغبة تمادي الحكومة الكسيحة ومَن وراءَها من جماعات الإخوان المسلمين وتوابعهم، في استفزاز شعبنا ومحاولة العودة بالأوضاع في الجنوب إلى ما قبل عام 2015″، مشددًا على أن ”ذلك لن يتم، بإرادة الله وبإرادة شعبنا الذي رفض ويرفض مشاريع تكريس الهيمنة الاحتلالية أو إعادة إنتاجها بأي صيغ“.

وقال بن بريك ”ندعو فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي -الذي أكدنا ونؤكد شرعيته- إلى وقف مهازل ومآسي الحكومة العابثة بالجنوب والتي تحاول نسف ما تحقق من انتصارات عظيمة على ميليشيات الحوثي وجماعات الاٍرهاب في مختلف محافظات الجنوب“.

وثمن عضو رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، ”الانتصارات التي حققتها وتحققها قوات الحزام الأمني والنخب الجنوبية والمقاومة الوطنية الجنوبية“، مجددًا التأكيد، أننا ”في المجلس الانتقالي الجنوبي والجمعية الوطنية، تحديدًا لن نفرط ولن نسمح لأي كان بالتفريط في تلك الانتصارات والنجاحات المحققة، ولن نكون إلا على العهد الذي قطعناه لشعبنا ولشهدائنا الأبرار بالانتصار للجنوب واستقلاله وطنًا ودولة وهوية“.

كما جدد بن بريك تثمينه ”للدعم اللامحدود الذي يقدمه لشعبنا، الأشقاء في السعودية والإمارات، وكل دول التحالف العربي، وهو الدعم الذي مكن مقاومتنا الوطنية الجنوبية من دحر الميليشيات الحوثية الغازية والجماعات الإرهابية الباغية من معظم مناطق الجنوب“، مشددًا على ”التمسك بشراكتنا مع الأشقاء في التحالف العربي لقطع دابر المشروع التوسعي الإيراني وترسيخ دعائم أمننا القومي العربي“.

وأشار القيادي الجنوبي إلى أن “ المجلس الانتقالي الجنوبي لن يكون حكرًا على طرف سياسي أو مكون نضالي، بل سيظل كيانًا سياسيًا جامعًا لكل المؤمنين باستقلال الجنوب“، موضحًا أنه ”تم إنجاز الكثير من متطلبات الانطلاق بعمل الجمعية الوطنية الجنوبية خلال الأشهر الماضية، إذ تم تفعيل لجان الجمعية وهيئتها الإدارية“، مبينًا أن ”العمل لا يزال متواصلًا لتدشين العمل في المقر الرسمي للجمعية بالعاصمة عدن”.

وأنهى بن بريك كلمته قائلًا، إن ”هذه الدورة تكتسب أهمية بالغة للانطلاق بعمل الجمعية، ودورها الذي تعوّل عليه هيئة رئاسة المجلس الكثير من الآمال، ويعوّل عليه شعبنا الجنوبي للتأسيس لعمل تشريعي جنوبي، يتسم بالمؤسسية وبالاقتدار على إنجاز المهام الكبيرة، منها وضع ملامح واضحة لدولة الجنوب الفيدرالية المنشودة، دولة الشراكة الوطنية الجنوبية الملبية لمقتضيات تحقيق التوازن السياسي والاقتصادي والاجتماعي الجنوبي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com