اشتباكات عنيفة بين القاعدة والحوثيين في رداع وسط اليمن

اشتباكات عنيفة بين القاعدة والحوثيين في رداع وسط اليمن

صنعاء – قال شهود عيان إن اشتباكات عنيفة اندلعت اليوم الإثنين بين مسلحي تنظيم القاعدة ومسلحين حوثيين في مدينة رداع وسط اليمن.

واتسع نطاق العنف في اليمن منذ أن استولى الحوثيون الشيعة على العاصمة صنعاء الشهر الماضي الأمر الذي يمثل تهديدا لاستقرار البلاد.

وانتشر الحوثيون في وسط وغرب اليمن مما يشكل تحديا للقبائل السنية ومتشددي القاعدة. واحتدم القتال في عدة محافظات.

وأفاد شهود العيان للأناضول بأن “اشتباكات عنيفة اندلعت منذ وقت مبكر من صباح اليوم، بين مسلحي تنظيم القاعدة ومسلحي جماعة الحوثي في مدينة رداع، ومازالت مستمرة حتى الآن (الساعة 7 تغ)”.

ووفقا لشهود العيان فإن الاشتباكات أجبرت مواطنين على إغلاق محلاتهم التجارية؛ خوفاً من تعرضهم للخطر، مشيرين إلى سماع دوي انفجارات متسلسلة منذ صباح اليوم، يرجح أن يكون ناتج عن إطلاق القذائف المدفعية بين الطرفين”.

ولم يتسن على الفور معرفة حصيلة ضحايا تلك الاشتباكات.

ويخوض الطرفان (القاعدة والحوثيين) مواجهات منذ أيام في مدينة رداع ومحيطها في محاولة لتعزيز نفوذهما خاصة الحوثيين الذين يسعون إلى التقدم صوب معاقل القاعدة في منطقة”المناسح” التابعة لمديرية “قيفه” المجاورة لرداع.

ومنذ 21 سبتمبر/ أيلول الماضي، تسيطر جماعة الحوثي الشيعية بقوة السلاح على المؤسسات الرئيسية في صنعاء، ويتهم مسؤولون يمنيون وعواصم عربية وغربية إيران، بدعم الحوثيين بالمال والسلاح، ضمن صراع على النفوذ في عدة دول بالمنطقة بين إيران والسعودية، جارة اليمن، وهو ما تنفيه طهران.

ورغم توقيع الحوثيين اتفاق “السلم والشراكة” مع الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، وتوقيعها على الملحق الأمني الخاص بالاتفاق، والذي يقضي في أهم بنوده بسحب مسلحيها من صنعاء، يواصل الحوثيون تحركاتهم الميدانية نحو عدد من المحافظات والمدن اليمنية خلاف العاصمة .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع