معركة تحرير الحديدة تكشف انحياز قطر وإعلامها للحوثيين في مواجهة الشعب اليمني

معركة تحرير الحديدة تكشف انحياز قطر وإعلامها للحوثيين في مواجهة الشعب اليمني

المصدر: فريق التحرير

كشفت أخبار معارك الساحل الغربي في اليمن، بين القوات المشتركة مدعومة بالتحالف العربي لدعم الشرعية، بقيادة السعودية من جهة وميليشيا الحوثي من جهة أخرى، انحيازًا واضحًا من قطر وإعلامها، لصالح الميليشيات الموالية الإيرانية، في مشهد يعكس الاستخفاف بمعاناة الشعب اليمني.

وفي السابق كانت الدوحة تدعي أنها تنحاز لخيارات الشعوب، لكن ميلها إلى جانب الحوثي يكشف زيف هذه الشعارات، التي كانت ذريعة لتمكين جماعة الإخوان وحلفائها المرتبطين بالدوحة، من السيطرة على الحكم في دول عربية وفقًا لمتابعين.

ومنذ الإعلان عن قرب انطلاق معركة تحرير الحديدة، كثف الإعلام القطري وفي مقدمته قناة الجزيرة، الناطقة بلسان سياسات الدوحة من التقارير المساندة للحوثيين، من مختلف الجوانب ومن بينها ادعاء “معاناة إنسانية مفترضة” للمدنيين في المحافظة التي تحتلها ميليشيا الحوثي، لكن الغريب أن القناة حاولت تحميل تلك المعاناة للتحالف العربي، الساعي لتحرير المدينة وإرجاعها تحت سلطة الحكومة الشرعية.

التغطية المتحيزة للجزيرة، أثارت غضب المعلقين، الذين رأوا فيها محاولة لتصفية حساب دولة قطر مع دول المقاطعة العربية، ممثلة في عضوي التحالف السعودية والإمارات، متناسية أن موقف قطر الرسمي قبل المقاطعة كان مع التحالف العربي ضد الانقلاب الحوثي.

وقال المستشار في الديوان الملكي السعودي، سعود القحاني: “الصغير يصرخ.. يحرض العالم على مجاهدي هذا الزمان.. اخسأ فلن تعدو قدرك.. لو اجتمع الإنس والجان على أن يثنوا مليكنا وولي عهدنا عن أمر فيه صالح بلادنا وحماية حدودنا، ما قدروا على ذلك بإذن الله. وإن لهما جنودًا: يحبون الموت مثل حبك للفجور والخساسة والتآمر والنذالة”.

وقال المغرد الإماراتي إبراهيم بهزاد: “الهجوم على الحديدة و الألم في قصر الوجبة بالدوحة..، قناة الجزيرة في #قطر  تقوم بدور قناة المسيرة الحوثية و قناة العالم الإيرانية”.

وأضاف في تغريدة أخرى: “#قطر و عبر قناتها الجزيرة دعمت ثورات الخراب العربي، و تسببت في الدمار و إزهاق الآرواح و تشريد الشعوب، ودعمت الاٍرهاب، تتباكى اليوم بسبب #تحرير_الحديدة في #اليمن،  وتحاول إظهار عملية التحرير بصورة مختلفة تمامًا عن الهدف الرئيس لتحرير اليمن، من ميلشيات الحوثي الإيرانية ..”.

 وقال صاحب حساب “درع”: “الضرب بالحوثي والصياح والنياح بالجزيرة”.

وكتب المغرد السعودي المعروف منذر آل الشيخ مبارك : “كي لاننسى هذا ماكانت تذيعه #الجزيرة قبل ساعات من #تحرير_الحديدة!! الحوثي له سندان إعلامي ومالي وتقوم بهما #قطر، وسلاح وذخائر وتقوم به #إيران ودولة القمح المتفجر !!”.

حوثية أكثر من الحوثي

وعلق حساب باسم “دماج” على تغطية الجزيرة قائلًا: “ماذا حل بقناة الجزيرة !!! أصبحت حوثية اكثر من الحوثي نفسه، وأصبح تحرير #الحديدة يشكل خطرًا عليها، أكثر من إيران والحوثي نفسه”.

اللافت أن بعض أنصار قطر، الذين يرددون مصطلح “حصار” إشارة إلى مقاطعة أربع دول عربية، هي السعودية والإمارات والبحرين ومصر للدوحة، لم تعجبهم تغطية الجزيرة، لما رأوا من “تحيز واضح” لصف الميليشيات ضد التحالف العربي.

وغرد الإعلامي التونسي محمد الهاشمي الحامدي: “عندي نصيحة لقناة وحكام : الحصار الذي تفرضه عليكم و لا يجب ان ينسيكم انكم عارضتم الإنقلاب في ، وقاتلتم ضده لسنتين، العدل ينجيكم والمبادئ، والعدل هنا واضح: أن تتحرر ويسقط انقلاب الحوثي، ويعود اليمن لكلا اليمنيين دون استثناء”.

ومع بزوغ فجر اليوم الأربعاء تحركت قوات ضخمة من المقاومة الجنوبية والوطنية والتهامية، صوب المدينة معززة بقوات النخبة الإماراتية، وبمشاركة وإسناد من طائرات وسفن التحالف العربي، في عملية عسكرية واسعة تحت اسم “النصر الذهبي”.

وبدأ الهجوم بعد انتهاء مهلة حددها التحالف للحوثيين، لتسليم الميناء الوحيد الخاضع لسيطرتهم.

ويمثل الهجوم أكبر معركة في الحرب باليمن، إذ يشكل أول عملية من نوعها تستهدف مدينة رئيسة مثل الحديدة، وذلك بهدف حصار الحوثيين في صنعاء وقطع خطوط إمدادهم لإجبارهم على الجلوس إلى طاولة المفاوضات.

وغرد الكاتب السعودي المعارض جمال خاشقجي: “مدينتان إن تحررتا ، تأتيك صنعاء مستسلمة دون قتال ، و#تعز، سمعت ذلك من الرئيس هادي قبل عامين”.

محتوى مدفوع