وزير الخارجية اليمني: لن نقبل الابتزاز من أي طرف في مجلس الأمن بشأن الحُديدة

وزير الخارجية اليمني: لن نقبل الابتزاز من أي طرف في مجلس الأمن بشأن الحُديدة

المصدر: الأناضول

قال وزير الخارجية اليمني خالد اليماني اليوم الثلاثاء، إن بلاده لن تقبل ما وصفه بـ“ الابتزاز“ من أي طرف في مجلس الأمن الدولي بشأن استعادة مدينة الحُديدة ومينائها الاستراتيجي من الحوثيين.

وجاء هذا التصريح غداة جلسة طارئة للمجلس عُقدت بطلب من بريطانيا لمناقشة التداعيات الإنسانية لمعركة الحُديدة، والدعوة إلى خفض التصعيد العسكري في الساحل الغربي لليمن.

وأضاف اليماني في حديث لقناة ”الحدث“ السعودية، أن ”على الحوثيين الموافقة على مبادرة الأمم المتحدة، وتسليم ميناء الحُديدة“.

واقترحت المنظمة الدولية انسحاب الحوثيين من الحُديدة، ووضع مينائها الاستراتيجي تحت إشراف موظفين أمميين، وهو ما رحبت به الحكومة الشرعية والتحالف العربي، الداعم لها، لكن رفضه الحوثيون.

ويلعب الميناء دورًا رئيسًا في تدفق الواردات والمساعدات على اليمن، الذي بات معظم سكانه بحاجة إلى مساعدات إنسانية؛ جراء الحرب المتواصلة منذ أكثر من ثلاث سنوات.

ومتمسكًا باستعادة الحُديدة رغم التحذيرات الدولية، قال الوزير اليمني إنه ”تم إبلاغ المجتمع الدولي بأن بقاء القوات المشتركة دون تحرك، في تخوم الحُديدة يجعلها عُرضة للهجمات الحوثية“.

وتعرضت هذه القوات خلال الأيام الماضية، إلى هجمات حوثية لاستعادة مواقع جنوب الحُديدة، كما أعلنت الجماعة إطلاق صواريخ على تلك القوات.

وتقدمت القوات المشتركة وهي مدعومة من الإمارات، إلى مديرية الدريهمي التابعة لمحافظة الحُديدة، وتقول إن 10 كيلومترات تفصلها عن المدينة الاستراتيجية الواقعة على البحر الأحمر.

وقال اليماني: ”نحن على أبواب الحُديدة المشروع الانقلابي ينهار“.

وهدأت وتيرة المعارك في الساحل الغربي لأكثر من أسبوع، بعد أيام من تحقيق قوات التحالف بقيادة السعودية، تقدمًا نوعيًا جعلها على بُعد كيلومترات فقط من مطار محافظة الحُديدة الدولي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة