الحوثيون يواصلون عرقلة جهود توحيد حزب المؤتمر ويدعون ”الإخوان“ للتحالف معهم‎

الحوثيون يواصلون عرقلة جهود توحيد حزب المؤتمر ويدعون ”الإخوان“ للتحالف معهم‎

المصدر: عدن- إرم نيوز

واصلت ميليشيات الحوثي باليمن مساعيها إلى عرقلة الجهود التي دشنت أخيراً لتوحيد حزب المؤتمر الشعبي العام أكبر الأحزاب السياسية المعتدلة بالبلاد، الذي تعرض للعديد من الانشقاقات والتشظي خلال الفترة الماضية وكان آخرها عقب مقتل رئيس الحزب الرئيس السابق علي عبدالله صالح .

وكان الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام أبوبكر القربي كشف يوم الاثنين عن قرار تم اتخاذه بالإجماع من قيادات الحزب بالداخل والخارج للتحرك دوليًا لإيجاد حل عادل وشامل للأزمة اليمنية، وهو الأمر الذي ترفضه الميليشيات الحوثية وتتمسك بترشيح أعضاء هي تختارهم من الحزب لتمثيله في أي مفاوضات مقبلة.

وبحسب مصادر في حزب المؤتمر فإن الميليشيات الحوثية نفذت خلال الأيام الثلاثة الماضية حملة اعتقالات واسعة لقيادات وأعضاء في حزب المؤتمر بصنعاء، فضلاً عن منع القيادية في الحزب فائقة السيد من مقابلة المبعوث الأممي مارتن غريفيث الذي غادر صنعاء الثلاثاء .

وذكرت المصادر لـ“إرم نيوز“ أن الحوثيين أعتقلوا أربعة من قيادات وأعضاء اللجنة الدائمة في حزب المؤتمر بصنعاء كان آخرهم رئيس فرع الحزب في ريمة محمد عبده مراد الذي تم اختطافه يوم الاثنين الماضي .

كما ذكرت مصادر إعلامية في حزب المؤتمر أن الحوثيين رفضوا مقترحاً تقدم به المبعوث الأممي لضم قيادات في حزب المؤتمر بالخارج لأي مفاوضات مقبلة حول الأزمة اليمنية، مشيرة إلى أن الحوثيين رفضوا ذلك المقترح وأصروا أن يقوموا هم بترشيح عدد من أعضاء الحزب لهذه المهمة.

بالمقابل تقدم القيادي الحوثي البارز وعضو المكتب السياسي للميليشيات محمد ناصر البخيتي بدعوة صريحة لحزب الإصلاح الجناح السياسي لجماعة الإخوان باليمن، للتحالف معهم وطي صفحة الماضي والتوقف عن القتال.

وأضاف البخيتي في دعوته التي نشرها على صفحته في فيس بوك وحملت عنوان ”إلى الإخوة في حزب الإصلاح“ : ”ليس المطلوب منكم ولا منا أي تنازلات، وإنما المطلوب أن نرتقي بأنفسنا          ونتوقف عن قتل بعضنا البعض، ونقبل ببعضنا البعض، ونحترم بعضنا البعض، ونتوصل لسلام مشرف يضمن كرامة وسلامة وأمن الجميع، وتالله إنها لمكاسب وليست بالتنازلات“.

وأشار : ”ليس المطلوب منا التقارب لنكون طرفًا ضد طرف، وإنما لنعمل لصالح الوطن، وهذا التقارب فيما بيننا سيكون النواة وصمام الأمان لاستعادة الوحدة الوطنية وبناء هوية وطنية جامعة“.

وهذه ليست المرة الأولى التي توجه فيها ميليشيات الحوثي دعوة للمصالحة مع حزب الإصلاح باليمن، فقد سبقت تلك الدعوة، دعوات مماثلة لقيادات حوثية، في الوقت الذي ما زال مصير القيادي البارز في حزب الإصلاح محمد قحطان غامضًا في سجون الميليشيات الحوثية بصنعاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com