برلماني يمني يغادر صنعاء عقب 6 أشهر من الإقامة الجبرية

برلماني يمني يغادر صنعاء عقب 6 أشهر من الإقامة الجبرية

المصدر: عدن - إرم نيوز

تمكن مسؤول كبير في البرلمان اليمني وقيادي في حزب المؤتمر الشعبي، أمس الأربعاء، من مغادرة صنعاء مع أسرته، عقب 6 أشهر من الإقامة الجبرية التي فرضتها عليه ميليشيات الحوثي.

وقالت مصادر محلية إن ”نائب رئيس مجلس النواب للشؤون البرلمانية والعلاقات الخارجية ناصر محمد باجيل، وصل الأربعاء إلى مسقط رأسه في محافظة شبوة جنوب اليمن مع أفراد أسرته“.

وبحسب المصادر فإنه ”كان في استقبال باجيل وهو رئيس فرع حزب المؤتمر الشعبي في محافظة شبوة، عدد من الشخصيات الاجتماعية والمسؤولين في المحافظة“.

يذكر أن باجيل تم انتخابه نائبًا لرئيس البرلمان اليمني عقب اتفاق سابق بين حزب المؤتمر الشعبي وميليشيات الحوثي لتشكيل ما يسمى بـ“المجلس السياسي“ في صنعاء، فيما تشير مصادر في حزب المؤتمر إلى أن باجيل ”فضّل المكوث في منزله ولم يحضر أي من جلسات برلمان الحوثيين“.

ويأتي ذلك في ظل استمرار ”هجرة“ النواب البرلمانيين اليمنيين، من صنعاء بسبب استمرار ممارسات التضييق ضدهم.

وكتب عضو مجلس النواب اليمني عن كتلة المستقلين أحمد سيف حاشد، على صفحته في ”فيسبوك“، أن ”5 من أعضاء البرلمان فروا مؤخرًا من صنعاء صوب عدن ومحافظات أخرى، بسبب التضييق الذي تمارسه ميليشيات الحوثي عليهم“.

واعتبر حاشد أن ”صنعاء فقدت تمامًا شرعية المناورة التي كانت تتكئ عليها أو تدّعيها وهي شرعية مجلس النواب“.

وأشار إلى أن ”بعض أعضاء البرلمان المغادرين من صنعاء، باعوا منازلهم بأثمانٍ بخسة، واتجهوا إلى عدن ومنها إلى القاهرة“.

وتقول مصادر يمنية في صنعاء لـ“إرم نيوز“ إن ”مليشيات الحوثي فرضت رقابة مشددة على أعضاء البرلمان في صنعاء، عن كتلة حزب المؤتمر الشعبي العام، بعد مقتل رئيس الحزب رئيس اليمن السابق علي عبدالله صالح، ووضعت عددًا منهم تحت الإقامة الجبرية في مساكنهم، وشددت هذه الإجراءات خلال الفترة الأخيرة“.

وذكرت المصادر أن غالبية النواب اليمنيين مستاؤون من جملة التعديلات والقرارات التي يصدرها الحوثيين، ويمررونها إلى مجلس النواب اليمني، بغرض الموافقة عليها بالإكراه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة