أخبار

واشنطن تنفي استهداف سفارتها في اليمن بصاروخ
تاريخ النشر: 30 سبتمبر 2014 9:16 GMT
تاريخ التحديث: 30 سبتمبر 2014 9:18 GMT

واشنطن تنفي استهداف سفارتها في اليمن بصاروخ

المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جنيفر بساكي، تقول في الموجز الصحفي للوزارة يوم الاثنين "التقارير ووسائل التواصل الاجتماعي عن أن مبنانا كان هو الهدف مزيفة.

+A -A

واشنطن -نفت الخارجية الأمريكية تقارير إعلامية تحدثت عن استهداف السفارة الأمريكية في العاصمة اليمنية صنعاء بهجوم صاروخي.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جنيفر بساكي، في الوجز الصحفي للوزارة يوم الاثنين ”التقارير ووسائل التواصل الاجتماعي عن أن مبنانا كان هو الهدف مزيفة“.

وكانت قذيفة قد انفجرت يوم السبت الماضي قرب السفار الأمريكية، تداولتها وسائل التواصل الإعلامي قائلة إن مطلقيها هم عناصر تنتمي لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

وأضافت بساكي ”ليس هنالك ما يشير إلى أن السفارة الأمريكية كانت هدف هذا الهجوم“، مؤكدة على أن السلطات اليمنية لازالت تحقق في الموضوع.

وأصدرت السفارة الأمريكية، الخميس الماضي، تحذيراً من السفر إلى العاصمة اليمنية، وقراراً قالت إنه ”تقليص مؤقت“ لطاقمها الدبلوماسي هناك، محذرة رعاياها من السفر من وإلى اليمن أو البقاء أو الحركة في داخله.

وسقطت العاصمة صنعاء، الأحد الماضي، في قبضة مسلحي جماعة ”أنصار الله“، المعروفة إعلاميا باسم جماعة ”الحوثي“، بسيطرتهم على معظم المؤسسات الحيوية فيها، ولا سيما مجلس الوزراء ومقر وزارة الدفاع ومبنى الإذاعة والتلفزيون، في ذروة أسابيع من احتجاجات حوثية تطالب بإسقاط الحكومة والتراجع عن رفع الدعم عن الوقود.

وتحت وطأة هذا الاجتياح العسكري، وقع الرئيس اليمني، مساء الأحد الماضي، على اتفاق مع جماعة ”الحوثي“، بحضور مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، جمال بن عمر، ومندوبي الحوثيين، وبعض القوى السياسية اليمنية.

ومن أبرز بنود هذا الاتفاق: تشكيل حكومة كفاءات في مدة أقصاها شهر، وتعيين مستشار لرئيس الجمهورية من الحوثيين وآخر من الحراك الجنوبي السلمي، وأيضًا خفض سعر المشتقات النفطية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك