كيف يؤثر انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي الإيراني على الحرب في اليمن؟ – إرم نيوز‬‎

كيف يؤثر انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي الإيراني على الحرب في اليمن؟

كيف يؤثر انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي الإيراني على الحرب في اليمن؟

المصدر: عبداللاه سُميح- إرم نيوز

تشير توقعات اليمنيين، إلى مرحلة جديدة من الحرب التي تشهدها بلادهم ضد الحوثيين، المدعومين من إيران، منذ أكثر من ثلاث سنوات، بعد إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مساء أمس الثلاثاء، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران، وتوقيع عقوبات قاسية ضدها.

وهاجم الحوثيون القرار الأمريكي، إذ وصفه القيادي الحوثي، حسين العزي، على صفحته بموقع ”تويتر“، بـ“إعلان حرب، يكشف وبشكل رسمي، عن حلف خطير ظل يتشكل منذ بداية حرب اليمن، يضع المنطقة برمتها على صفيح من نار“، معتبرًا ذلك ”تهديدًا خطيرًا للسلم والأمن الدوليين“.

وهدّد القيادي الحوثي، حسن زيد، وزير الشباب والرياضة في حكومة الحوثيين، على ”تويتر“، بإطلاق المزيد من الصواريخ الباليستية صوب المملكة العربية السعودية، ردًا على القرار الأمريكي.

قلب العاصفة

يعتقد مدير مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية، ماجد المذحجي، أن الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي مع إيران، سيجعل اليمن في قلب العاصفة الإقليمية المتوقعة، بعد هذا الحدث العاصف، باعتبار اليمن ”إحدى ساحات المواجهات مع إيران بالنسبة للولايات المتحدة، فهناك حرب قائمة أساسًا ولا يحتاج الأمر سوى لتصعيد حجم الدعم الأمريكي فيها، وبالمقابل ستستخدم إيران اليمن، كمنصة متقدمة لإرسال رسائل أكثر عنفًا لشركاء أمريكا الإقليميين“.

وأشار المذحجي، في منشور له على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، إلى أن ”مواجهة إيران في اليمن هي أقل كلفة بالنسبة للولايات المتحدة من تفجير صراع في لبنان مع حزب الله تنجر إليه إسرائيل، أو مواجهتها في العراق حيث إن إيران تمتلك الكثير من الأوراق، أو المخاطرة باحتكاك غير محسوب مع روسيا في سوريا في حال استهداف إيران هناك، وعلى الرغم من أن كل الاحتمالات ممكنة بالطبع بما فيها استهداف إيران مباشرة، إلا أن أي مسار تصعيد أمريكي متوقع سيمر في اليمن حيث يُمكن لها حصار أي أضرار متوقعة“.

وقال:“إن طبيعة وأدوات التصعيد التي ستلجأ لها الولايات المتحدة في اليمن، بالشراكة مع التحالف العربي، ما تزال مجهولة، حيث إن مستوى حضورها ودعمها تزايد بالأساس هذا العام، إلا أن هذا الدعم غير المعلن سيتضاعف بالتأكيد، وسيصبح أكثر حدّة وعلنية في ظل مزاج إدارة ترامب الهجومي“.

تأمين المضائق المائية

من جانبه، يرى رئيس مركز عدن للبحوث الاستراتيجة، حسين حنشي، أن اليمن سيتأثر بالطبع بالقرار الأمريكي، الذي قال إن تبعاته ستشمل جميع مناطق الشرق الأوسط، التي توجد بها جبهات تماس مع إيران ووكلائها، وستصبح اليمن إحدى أهم تلك المناطق، وقد تأخذ المعركة في اليمن، لا سيما على الساحل الغربي للبلاد، حقها العسكري والجيوسياسي، كمعركة للدفاع عن العالم، والاقتصاد، والأمن والسلم الدوليين.

وقال في حديث لـ“إرم نيوز“: ”إن التوتر بعد الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي الإيراني، سيبلغ حدودًا عسكرية، ستؤثر على العالم ككل، وستكون أهم المناطق جغرافيًا للصراع هي المضائق، والممرات المائية، لمحاولة خنق العالم بأزمة وقود، ودفع الاقتصاد العالمي للتأثر، وبالتالي إعادة النظر في أي إجراءات ضد إيران، ومن تلك المضائق: مضيق هرمز، ومضيق باب المندب، وقناة السويس“.

وأشار حنشي، إلى أن إيران ستستخدم أدواتها بالوكالة لخنق هذه الممرات، مثل: حزب الله في الشمال ببلاد الشام، وحركة الحوثيين في الجنوب، إلى جانب تكفل إيران بمضيق هرمز، ولذلك ستركز إيران والحوثيون على معارك الساحل الغربي لليمن، وتحديدًا محافظة الحديدة، للاقتراب من الممرات الدولية، واستخدام الصواريخ، والقوارب المفخخة، والألغام البحرية.

وأضاف أن ”معركة اليمن المنسية دوليًا كما يقول الإعلام الغربي، ستكون الآن تحت المجهر، وستزداد سخونة، وهذا ما سيجعل القوات التي تقاتل في اليمن، هي قوات تحارب ضمن إستراتيجية للتخلص من الشرّ والفوضى الإيرانية“.

وباتت القوات اليمنية المناهضة للحوثيين على الساحل الغربي للبلاد، تترقب ”ساعة الصفر“، لإطلاق عملية عسكرية واسعة لتحرير مدينة الحديدة، لتطهير الأجزاء المتبقية من الساحل الغربي من تواجد الحوثيين.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية ”وام“، يوم أمس الثلاثاء، إن ”غرفة عمليات مشتركة تجمع المقاومة الوطنية بقيادة العميد طارق صالح، وألوية العمالقة والمقاومة التهامية، تشرف عليها قوات التحالف العربي، وإن هذه القوات أصبحت جاهزة لاقتحام مدينة الحديدة“.

حالة من التوازن

وعلى الجانب الآخر، لا يتوقع المحلل السياسي، منصور صالح، تأثيرًا كبيرًا ومباشرًا لقرار ترامب على الأحداث في اليمن، ”على الأقل في المدى المنظور، باعتبار أن إيران لا تقاتل بشكل مباشر، وإنما عبر دعم خفي ما زالت تحرص على إنكاره“.

وقال في حديثه لـ“إرم نيوز“، إن الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي الإيراني ”لم يسقطه كليًا، إذ ما زالت هناك ست دولٍ أوروبية متمسكة بالاتفاق، رغم الانسحاب الأمريكي الذي يبدو أن دوافعه أمريكية بحتة، تتعلق بإنهاء كل ما تحقق في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، وصحيح أن فرض عقوبات اقتصادية أمريكية مشددة على طهران قد يؤثر عليها، لكنه قد لا يدفعها لتغيير سياساتها الاستراتيجية، لا سيما أن لأمريكا تجارب لم تنجح بفرض العقوبات الاقتصادية على خصومها كما هو في كوبا من أكثر من خمسة عقود، وعلى كوريا الشمالية“.

ويستبعد صالح، انخراط أمريكا في حرب اليمن، قائلًا:“لا نستطيع اطلاقًا أن نعتبر الجماعات الحوثية خصمًا لأمريكا، لأن هناك شواهد سابقة تؤكد أن الدبلوماسية الأمريكية في اليمن كانت تشجع هذه الميليشيات على التمدد، وتسعى إلى جعلها رقمًا مهمًا في واقع السياسة اليمنية، انطلاقًا من توجه أمريكي إلى خلق حالة من التوازن في هذا البلد الذي كان يوشك أن يقع تحت سيطرة مطلقة لجماعات، وميليشيات تتهمها وتصنفها أمريكا بالإرهابية أو الداعمة للإرهاب، بمعنى أن أمريكا قد لا تذهب إلى مرحلة القطيعة مع الميليشيات الحوثية وتصنيفها على إيران، رغم يقينها وإدراكها أنها مولود غير شرعي لها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com