طهران: الاتفاق بين الحوثيين والنظام يعود بالأمن على اليمن

طهران: الاتفاق بين الحوثيين والنظام يعود بالأمن على اليمن

المصدر: طهران ـ من أحمد الساعدي

اعتبرت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم، أن الاتفاق الذي توصليته إليه الحكومة اليمنية مع حركة أنصار الله (الحوثيين) المدعومين من إيران، بأنه نابع من دراية الشعب اليمني، مشيرة إلى أن هذا الاتفاق يعود بالأمن والاستقرار لليمن.

وذكرت أفخم في بيان لها اليوم أن بلادها ترحب بالاتفاق بين المعارضة (الحوثيين) والحكومة اليمنية، مشيرة إلى أن إيران دوماً تريد الخير لليمن وتؤكد على استقراره وهدوئه.

كما أشادت الخارجية الإيرانية بما وصفته بحالة ”ضبطة النفس من قبل المتظاهرين اليمنين المطالبين بحقوقهم“، مشددة على ضرورة استمرار التلاحم الفكري ومشاركة كافة الأحزاب والجماعات السياسية اليمنية في العملية تنفيذا لهذا الاتفاق.

وقالت مرضية أفخم أن تنفيذ الاتفاق بين الحكومة اليمنية والحوثيين يعود بالأمن والاستقرار على اليمن.

وقع الحوثيون وباقي الأطراف السياسية اليمنية الأحد اتفاق سلم وشراكة برعاية أممية وبحضور رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي، ينص على أن يجري الرئيس مشاورات تفضي إلى تشكيل ”حكومة كفاءات“ في غضون شهر وتعيين مستشارين سياسيين للرئيس من الحوثيين والحراك الجنوبي.

وينص الاتفاق بحسب النص الذي قرأه بن عمر وبثه التلفزيون اليمني الرسمي، على أن يجري الرئيس مشاورات تفضي إلى تشكيل ”حكومة كفاءات“ في غضون شهر فيما تستمر الحكومة الحالية التي استقال رئيسها محمد سالم باسندوة في وقت سابق الاحد بتصريف الاعمال.

وبحسب الاتفاق، يعين هادي رئيسا للوزراء في غضون ثلاثة أيام كما يتم تعيين مستشارين سياسيين للرئيس من الحوثيين والحراك الجنوبي. ويفترض أن يكون رئيس الوزراء الجديد ”شخصية محايدة ولا حزبية“ فيما تقدم المكونات السياسية أسماء مرشحيها للحكومة إلى رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء.

وينص الاتفاق على أن يتم خفض أسعار الوقود ليصبح 3000 ريال لصفيحة العشرين ليترا، ليكون بذلك قد تم خفض نحو نصف الزيادة السعرية التي طبقت على اسعار الوقود اعتبارا من نهاية تموز/يوليو.

وفي الجانب الأمني، ينص الاتفاق على أن تتسلم الدولة المنشآت الحيوية وأن تزال مخيمات الاحتجاجات من صنعاء ومحيطها، على أن يتم ”وقف جميع أعمال العنف فورا“ في صنعاء.

ويسعى هذا الاتفاق الى وضع حد للأزمة الخطيرة التي وضعت اليمن على حافة الحرب الأهلية منذ أطلق الحوثيون في 18 آب/اغسطس تحركا احتجاجيا للمطالبة بإسقاط الحكومة والتراجع عن رفع أسعار الوقود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com