اشتعال معظم جبهات القتال في اليمن.. والحوثيون يتعرضون لخسائر ”فادحة“

اشتعال معظم جبهات القتال في اليمن.. والحوثيون يتعرضون لخسائر ”فادحة“

المصدر: عدن - إرم نيوز

اشتعلت معظم جبهات القتال في اليمن، أمس الخميس، مع دخول قوات ”حراس الجمهورية“ التي يقودها العميد طارق صالح على خط المواجهة المباشرة مع الحوثيين غربي تعز ومحيط معسكر خالد بن الوليد في مفرق المخا، وسط ”انكسارات“ وخسائر فادحة لحقت بالحوثيين.

وتشهد جبهات شمال لحج وتعز وجنوبي الحديدة وميدي بمحافظة حجة وصعدة ونهم شرقي صنعاء والجوف وصرواح بمأرب، معارك عنيفة تمكّنت من خلالها القوات اليمنية الموالية للشرعية، من السيطرة على مناطق ومرتفعات جديدة وتكبيد الحوثيين خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

ويقول مراقبون إنه ”من شأن فتح جبهات قتال جديدة وتفعيل بعض الجبهات الراكدة أن يربك الميليشيات ويشل حركتها وقدرتها على تعزيز جبهاتها، ما قد يؤدي إلى حسم المعركة سريعًا لاسيما أن القوات الموالية للشرعية باتت تسيطر على نحو 85% من الأراضي اليمنية“.

وأكد الموقع الرسمي للجيش الوطني أن ”القوات اليمنية حررت الخميس مناطق واسعة في محافظة تعز منها مناطق هوب الراعي وتلال درخاف ومنبه والشيكي ومثلث سوق الكدحة بمديرية المعافر جنوبي غربي المحافظة، فضلًا عن تحرير التبة الحمراء ومفرق عيريم والحلاجيم وتبة السنترال شمالي غرب مديرية القبيطة، فيما الاشتباكات ما زالت تدور في ضواحي مديرية موزع“.

وأضاف أن ”القوات اليمنية حررت أيضًا جبل كربة بمنطقة طور الباحة شمالي محافظة لحج، كما سيطرت على موقع الرزمة وقرية أقبل في منطقة السحي شرقي مديرية خدير بعد أن تمكّنت الأربعاء من دحر مسلحي ميليشيا الحوثي من سلسلة جبال المرخام غربي الشريجة“.

وفي محافظة صعدة شمالي البلاد، استكملت القوات اليمنية الخميس تحرير سلسلة جبال الهرمي بمنطقة كتاف، وكذا بعض المناطق والمرتفعات في منطقة الظاهر، في الوقت الذي تواصل مقاتلات التحالف استهداف تجمعات ومواقع الميليشيات في عدد من الجبهات.

ويرى مراقبون أن ”تحرك معظم جبهات القتال باليمن في آن واحد سيفقد الميليشيات تركيزها، ويربك صفوفها ويضعف معنوياتها، في الوقت الذي تتحدث فيه تقارير إعلامية عن أن غالبية مقاتلي الميليشيات من الأطفال المغرر بهم وصغار السن ممن لا يتعدى أعمارهم الـ20 عامًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة