الطيران اليمني يقصف مواقع للحوثيين في صنعاء

صنعاء ـ قصف الطيران الحربي اليمني، اليوم الجمعة، مواقع لجماعة ”أنصار الله“، المعروفة بـ“الحوثي“، بالعاصمة صنعاء، وذلك للمرة الأولى منذ اندلاع الاشتباكات قبل 3 أيام، حسب شهود عيان. وقال الشهود إن الطيران الحربي قصف مواقع للحوثيين في منطقة ”صرف“، شمال شرقي العاصمة، مرجحين أن يكون القصف استهدف تعزيزات عسكرية للحوثيين. وحسب الشهود، يسعى الحوثيون للسيطرة […]

صنعاء ـ قصف الطيران الحربي اليمني، اليوم الجمعة، مواقع لجماعة ”أنصار الله“، المعروفة بـ“الحوثي“، بالعاصمة صنعاء، وذلك للمرة الأولى منذ اندلاع الاشتباكات قبل 3 أيام، حسب شهود عيان.

وقال الشهود إن الطيران الحربي قصف مواقع للحوثيين في منطقة ”صرف“، شمال شرقي العاصمة، مرجحين أن يكون القصف استهدف تعزيزات عسكرية للحوثيين.

وحسب الشهود، يسعى الحوثيون للسيطرة على نقطة عسكرية في المنطقة.

وفي شارع الثلاثين في حي شملان شمالي العاصمة، حلقت طائرتان حربيتان بعلو منخفض فوق المكان ثم قامت بقصف مواقع للحوثيين، وفق شهود عيان آخرين.

ولم يتبين بعد ما إذا كان القصف أسفر عن سقوط ضحايا أم لا. كما لم يصدر تعليق بشأنه من السلطات اليمنية أو جماعة الحوثي حتى الساعة 18:05 بالتوقيت المحلي (15:05 ت.غ).

وتدور في المكان منذ ظهر الجمعة اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش والحوثيين وتوسعت بعد تقدم الحوثيين في حارة ”الحضائر“ الواقعة في الشارع ذاته، والقريبة من جامعة الإيمان الأهلية (يرأسها الشيخ عبدالمجيد الزنداني).

وفي وقت سابق من مساء أمس الخميس، نفى مصدر مسؤول باللجنة الأمنية العليا (تضم وزيري الدفاع والداخلية وقادة عسكريين آخرين) سيطرة جماعة الحوثي على بعض الأحياء السكنية شمالي صنعاء، حسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وأكد المصدر، الذي لم تكشف الوكالة عن اسمه، أن ما تناقلته بعض وسائل الإعلام ”ترويج لانتصارات وهمية للعناصر الحوثية لا أساس لها من الصحة“.

ومنذ أسابيع، تنظم جماعة ”الحوثي“ احتجاجات واعتصامات على مداخل صنعاء، وبالقرب من مقار وزارات في وسط المدنية، للمطالبة بإقالة الحكومة، وتخفيض أسعار المحروقات، ولم تفلح مبادرة طرحها الرئيس منصور هادي وتضمنت تعيين حكومة جديدة وخفض أسعار الوقود، في نزع فتيل الأزمة، نتيجة لتشكك الحوثيين فيها، واشتراطهم تنفيذها قبل انهاء الاحتجاجات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com