#صوتنا_مسموع.. احتفاء جنوبي باليمن بإحاطة مارتن غريفيث في مجلس الأمن‎

#صوتنا_مسموع.. احتفاء جنوبي باليمن بإحاطة مارتن غريفيث في مجلس الأمن‎

المصدر: عدن- إرم نيوز

لاقت الإحاطة الأولى للمبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث التي قدمها لمجلس الأمن يوم الثلاثاء ، قبولاً وارتياحاً من قطاع واسع من الجنوبيين في اليمن الذين أطلقوا هاشتاغ على تويتر احتفاء بما تضمنته الإحاطة بشأن القضية الجنوبية.

وأطلق ناشطون جنوبيون هاشتاغ #صوتنا_مسموع، في إشارة إلى تمكنهم من إيصال أصواتهم ومطالبهم الى إلمجتمع الدولي وتداولها في أروقة مجلس الأمن، عقب أكثر من 10 سنوات من الاحتجاجات الشعبية وثورة الحراك الجنوبي التي انطلقت في العام 2007 للمطالبة بفك الارتباط وإعادة استقلال الجنوب الذي كان دولة مستقلة طيلة 23 عاماً (1967 ـ 1990) .

وقال المبعوث الأممي مارتن غريفيث في جزئية من إحاطته الأولى التي قدمها إلى مجلس الأمن : ”لقد أحدث الصراع تغييرات رئيسية على الأرض في المحافظات الجنوبية، وجعل إحباطات وتطلعات الجنوبيين الطويلة الأمد أكثر وضوحًا، فلن يكون هناك سلام في اليمن إذا لم نستمع أيضًا إلى أصوات الجنوب ونتأكد من تضمينها في الترتيبات السياسية التي تنهي الحرب“ .

وهذه هي المرة الأولى التي يشير مبعوث أممي إلى اليمن للقضية الجنوبية بشكل مباشر، ويؤكد أن لا حل سياسيًا باليمن ينهي الحرب إلا بحل القضية الجنوبية وضرورة تضمين أصوات الجنوبيين في الترتيبات السياسية التي ستفضي إلى إنهاء الحرب وإحلال السلام باليمن .

وكان المجلس الإنتقالي الجنوبي الذي نال ثقة الجنوبيين لتمثيل الجنوب في المحافل المحلية والدولية في فعالية كبرى بالعاصمة المؤقتة عدن في 4 مايو / أيار من العام الماضي، التقى خلال الأيام الماضية بالمبعوث الأممي مارتن غريفيث في دولة الإمارات وقدم له شرحاً مفصلاً عن القضية الجنوبية ومطالب الجنوبيين وكذلك سبل إحلال السلام باليمن.

وقال عضو هيئة رئاسة المجلس الإنتقالي أحمد بامعلم على صفحته في تويتر: ”جهودنا لم تذهب هدرًا فإحاطة المبعوث الدولي في مجلس الأمن السيد مارتن غريفيث اليوم خير شاهد على ذلك، وقادم الأيام ستسمعون ما يسركم حول النجاحات التي تتحقق للقضية الجنوبية على المستوى الإقليمي والدولي “ .

بينما قال عبدالعزيز الشيخ السكرتير الشخصي لرئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي : ”المجلس الانتقالي الجنوبي وخلفة شعب الجنوب المكافح من المهرة شرقًا إلى باب المندب غربًا خطوات متقدمة ومدروسة وثابتة الى شواطئ الأمان إن شاء الله ولن يكون الجنوب إلا في موقعة الحقيقي .. وما قبل 4 مايو و 30 يناير ليس كما قبلهما“.

كذلك قال القيادي في الحراك الجنوبي يحيى غالب الشعيبي : ”أثبت المجلس الانتقالي الجنوبي بأنه رقم صعب بالمعادلة السياسية وحقق اختراق سياسي دولي وأثمرت لقاءاته بالمبعوث الأممي في إحاطته اليوم أمام مجلس الأمن الدولي كأول طرح دولي سياسي واضح بشأن الجنوب منذ 94في مجلس الأمن الدولي“.

كما قالت عضوة الجمعية الوطنية للمجلس الإنتقالي سارة عبدالله حسن : ”ماذا نريد أفضل من هذا بداية… ضوء أخضر من مجلس الأمن، فبادروا وانطلقوا حتى تقتربون أكثر باتجاه استعادة دولتكم، الجنوب كقضية صارت واضحة الهدف ولا مجال للتلاعب بتمثيلها أوتزييف إرادة شعب حر مصمم على الوصول رغم كل التعذيب المتعمد الذي يتحمله اليوم ليحيد عن الدرب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com