جنوبيو اليمن ينددون بزيارة شيخ سلفي شمالي

جنوبيو اليمن ينددون بزيارة شيخ سلفي شمالي

عدن – ندد جنوبيو اليمن، الأربعاء، بزيارة شيخ سلفي ”شمالي“ إلى محافظة عدن لإقامة محاضرات وندوات دينية لأنصاره في المحافظة.

وتظاهر المئات من أبناء مديريتي الممدارة والبريقة بعدن، الثلاثاء، رفضاً لزيارة الشيخ السلفي ”يحيى الحجوري“ لمحافظة عدن، واصفين زيارته في هذا التوقيت لإثارة الطائفية وإقامة محاضرات تحرض على قتال جماعة الحوثيين في محافظات شمالية من البلاد ــ حسب قولهم.

واكتظت مواقع التواصل الاجتماعي بمنشورات ودعوات مناوئة لزيارة الشيخ الحجوري إلى محافظة عدن، بسبب عداوته للحراك الجنوبي المطالب باستقلال الجنوب عن شمال اليمن، ووصفه سابقاً للجنوبيين المطالبيين بالانفصال بالكفار الواجب قتالهم، بالإضافة إلى أوصاف أخرى تحقر من شأنهم.

وزار الشيخ الحجوري محافظة عدن، الأربعاء، بعد أشهر من إخراجه وجماعته من منطقة دماج في محافظة صعدة التي تعتبر مركزاً دينيا لجماعة السلف الصالح الذي كان يديره لسنوات، قبل أن تسقط لاحقاً بيد جماعة الحوثيين مطلع العام الجاري.

وتأتي تلك التظاهرات والدعوات المناوئة لزيارة الحجوري إلى محافظة عدن بعد تصريحات ودعوات سابقة له مهينة بحق الجنوبيين والحراك الشعبي في جنوب اليمن المطالب باستعادة الدولة الجنوبية .

ووصف الصحفي اليمني، ماجد الشعيبي، الشيخ الحجوري بـ ”الإرهابي“ وقال إنّ قدومه إلى عدن يأتي بعد فشله في دماج لنشر النزعة الطائفية والمذهبية واستقطاب الشباب وغسل عقولهم والتغرير بهم لإشراكهم مع جماعته في حرب طائفية مع جماعة الحوثيين.

وأضاف الشعيبي في حديثه لـ ”إرم“ أنّ ”الحجوري وصف الحراك الشعبي في الجنوب بأوصاف سيئة للغاية معتبراً إياهم كفاراً لأنهم يطالبون باستعادة دولتهم الجنوبية، واليوم يأتي إلى محافظة عدن التي كانت العاصمة السياسية لدولة الجنوب السابقة لتأكيد اتهاماته، موضحاً بأن الجنوبيين يرفضون قدوم الشيخ الحجوري إلى عدن أو أي محافظة جنوبية أخرى“.

ورأى الصحفي أديب السيد، أنّ جنوبيو اليمن ليسوا بحاجة لمعاداة ”السلفيين الجنوبيين“، معتبراً أن هناك معتدلين فيهم .. يجب أن يأخذوا حريتهم .. ونشاطهم في حدود ما عهدناهم دون التورط في قضايا تجييش أو دعم الحركات المسلحة.

وقال السيد: صحيح الحجوري تحدث عن ”الحراك الجنوبي“ ووصفه بالعميل للغرب، وصحيح طال التحريض على قتل الجنوبيين وكانت كفتاوى من ”الحجوري ومحمد الإمام“ شبيهة بفتوى 94 التي أطلقها الديلمي والزنداني، لكن كل ذلك يجب أن يمتصه شعب الجنوب مثلما امتص مجازر الإبادة الجماعية، وأفعال المجرمين العسكريين والعصابات التي تقتل فينا منذ 24 عاما.. وأن يكون حريصاً على عدم الدخول في متاهات الصراع الفرعي، صراعنا فقط مع النظام اليمني كمنظومة، بكل حركاته وعصاباته وأحزابه“.

ودعت مكونات الحراك الجنوبي في عدن وبقية المحافظات الجنوبية للاحتشاد، صباح وعصر الخميس، للخروج في تظاهرات حاشدة بمناسبة ”يوم الأسير“ الذي يصادف الخميس من كل أسبوع وللتعبير سلمياً عن الرفض الشعبي لتواجد الشيخ الحجوري في محافظة عدن، منعاً لنشر الطائفية في المحافظة ودرءاً لفتنة يحاول البعض إيقاظها في الجنوب اليمني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com