اليوم: اليمن .. آن لدول الخليج أن تحسم الأوضاع

اليوم: اليمن .. آن لدول الخليج أن تحسم الأوضاع

وتقول الصحيفة، لا ندعو للاعتداء على الحوثيين، لكن يجب اتخاذ إجراءات توقفهم عند حدهم وتمنعهم من إشعال الاضطرابات في اليمن والإضرار بالأمن الوطني الخليجي لصالح طهران.

بل يجب اتخاذ كافة التدابير لجعل الحوثيين يخسرون إذا ما اختاروا الولاء لطهران على حساب أمنهم وأمن وطنهم ومنطقتهم.

وتضيف، إن الحوثيين يتبعون استراتيجية تسخين الأوضاع في اليمن لمزيد من الاضطراب، ويثبتون أقدامهم تدريجياً في المناطق التي اغتصبوها وقرب العاصمة، ويهيئون أنصارهم في صنعاء للانقضاض على العاصمة والمنشآت العامة، ليعلنوا حكمهم بالفرض والقوة، في استراتيجية مماثلة تماماً لاستراتيجية حزب الله في لبنان، ولا غرابة في ذلك، إذ إن حزب الله اللبناني وجماعة الحوثيين نتائج مدرسة واحدة ومؤامرة واحدة وهم عملاء الحرس الثوري الإيراني.

وترى الصحيفة أنه إذا كان هدف الحوثيين هو المعلن فقد أعطتهم حكومة الرئيس هادي كل ما يريدونه، لكنهم يتبعون استراتيجية مؤامرة خبيثة تقضي بإشعال اليمن في الخاصرة الخليجية، لهذا يجب أن تبدأ دول الخليج في خطة موحدة وماضية في سبيل نزع سلاح الحوثيين وتقليم أظافرهم وإعادتهم إلى أرضهم وقراهم كي يستبدلوا العمل الميليشي – الذي دربتهم عليه إيران – بأعمال إدارية وانتاجية تخدمهم اقتصادياً وتعمم السلام عليهم وعلى جيرانهم، وفرض خطة تقضي بعزلهم عن إيران ومنعهم من التواصل مع الحرس الثوري الإيراني الذي يوظفهم لزرع الفتن والاضطرابات في اليمن وفي دول الخليج العربي.

وملاحقة من يتصل بإيران أو بحرسها الثوري بنفس اجراءات ملاحقة الذين يتصلون المنظمات الإرهابية مثل داعش والقاعدة، عندها يمكن للخليج العربي أن يؤمن ظهره، وأن يهدم البؤر التي حفرها الحرس الثوري الإيراني في يمن الخليج والعرب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com