أخبار

السلطات اليمنية تشدد الإجراءات الأمنية في صنعاء
تاريخ النشر: 13 سبتمبر 2014 14:12 GMT
تاريخ التحديث: 13 سبتمبر 2014 14:15 GMT

السلطات اليمنية تشدد الإجراءات الأمنية في صنعاء

الإجراءات تأتي بعد أيام من اندلاع اشتباكات بين قوات معسكر الاحتياط ومسلحين حوثيين خلفت قتلى وجرحى من الطرفين.

+A -A

صنعاء –شددت السلطات اليمنية الإجراءات الأمنية في المدخل الجنوبي للعاصمة صنعاء، اليوم السبت، تحسباً لـ“أي أعمال عنف قد تقوم بها جماعة (أنصار الله)“، المعروفة إعلاميا باسم ”جماعة الحوثي“ التي تنظم احتجاجات مطالبة باستقالة الحكومة منذ 3 أسابيع، بحسب مصدر أمني.

وأضاف المصدر : ”شددت قوات الجيش اليمني إجراءتها في المدخل الجنوبي للعاصمة صنعاء، بالقرب من معسكر الاحتياط التابع للجيش خوفا من هجمات جديدة“.

وتأتي هذه الإجراءات بعد أيام من اندلاع اشتباكات بين قوات معسكر الاحتياط ومسلحين حوثيين خلفت قتلى وجرحى من الطرفين.

وكانت السلطات اليمنية قد اتهمت الأربعاء الماضي ،جماعة الحوثي، التي وصفتها بـ“المسلحة“، بـ“القيام باعتداءات طالت عدداً من المنشآت التعليمية والمباني والمؤسسات الحكومية والخاصة في منطقة حزيز جنوبي صنعاء“، واعتبرت ذلك ”عملية ممنهجة تهدف إلى إقلاق السكينة العامة وتعريض أمن واستقرار الوطن للخطر“، بحسب الوكالة الرسمية.

فيما تقول جماعة الحوثي إنها تنظم احتجاجات سلمية تتبنى مطالب الشعب اليمني في ”إقالة الحكومة الفاشلة“ و“خفض“ أسعار المشتقات النفطية.

ومعسكر الاحتياط من المعسكرات المهمة في الجيش اليمني، وكان سابقاً يتبع قوات الحرس الجمهوري التي كان يرأسها العميد أحمد علي عبد الله صالح نجل الرئيس السابق حتى العام 2012، عندما أصدر الرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي سلسلة قرارات خاصة بهيكلة الجيش ألغت مسمى الحرس الجمهوري وأقالت رئيس قواته.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك