مقتل محتجين حوثيين بانفجار عبوة ناسفة في عمران

مقتل محتجين حوثيين بانفجار عبوة ناسفة في عمران

صنعاء – قُتل متظاهران وأصيب أربعة آخرون من أنصار جماعة ”أنصار الله“ المعروفة بـ“الحوثي“، إثر انفجار عبوة ناسفة في محافظة عمران، شمال اليمن، بحسب مصدر طبي.

ونقل المصدر الطبي عن شهود عيان من الحوثيين، قولهم إن ”انفجاراً وقع في أحد صناديق القمامة بمنطقة الجنات، بمحافظة عمران، عند مرور مسيرة احتجاجية دعا لها أنصار الحوثي في المحافظة صباح اليوم، ما أدى لمقتل شخصين وإصابة أربعة آخرين“.

وحتى الساعة 8:15 لم تعلن أية جهة مسؤليتها عن هذا التفجير، كما لم يصدر تعليق من السلطات اليمنية حوله.

وسيطرت جماعة الحوثي على محافظة عمران في يوليو/ تموز الماضي، عقب معارك عنيفة خاضتها الجماعة مع اللواء 310 التابع للجيش اليمني، والذي استولى عليه الحوثيون وقتلوا قائده العميد الركن حميد القشيبي.

وفي العاصمة صنعاء، تتواصل احتجاجات الحوثيين المطالبين بإسقاط الحكومة، وإلغاء قرار رفع أسعار الوقود، وسط حديث عن حدوث انفراج للأزمة خلال الساعات المقبلة.

ومنذ 14 أغسطس/ آب الماضي، أقامت جماعة الحوثي خيامًا للاعتصام حول مداخل العاصمة، قبل أن تقيم خياما أخرى قرب مقار حكومية وسط المدينة وتنظم مظاهرات حاشدة تطورت لاحقاً إلى قطع طرق رئيسية، مطالبين بإقالة الحكومة التي يصفونها بـ“الفاشلة“، وإلغاء قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية.

وتواصلت احتجاجات الحوثيين، على الرغم من إعلان الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، الأسبوع الماضي، عن مبادرة لحل الأزمة، تتضمن إقالة الحكومة الحالية، وتسمية رئيس وزراء خلال أسبوع، وخفض أسعار المشتقات النفطية، والبدء بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني“ التي اختتم فعالياته في يناير / كانون الثاني الماضي وأقر تقسيم البلاد إلى ستة أقاليم فيدرالية، بواقع أربعة في الشمال وإقليمين في الجنوب.

وجاء تصعيد الجماعة، التي تتخذ من صعدة (شمال) مقراً لها، في صنعاء، بعد أن سيطرت على محافظة عمران (شمال)، الشهر الماضي، عقب هزيمة اللواء 310، ومقتل قائده العميد الركن حميد القشيبي.

ويتواصل التصعيد الحوثي على الرغم من المبادرة التي أعلنها الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الأسبوع الماضي، لحل الأزمة، تتضمن إقالة الحكومة الحالية، وتسمية رئيس وزراء خلال أسبوع، وخفض أسعار المشتقات النفطية، والبدء بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، التي اختتم فعالياته في يناير/ كانون الثاني الماضي وأقر تقسيم البلاد إلى ستة أقاليم فيدرالية، بواقع أربعة في الشمال وإقليمين في الجنوب.

ونشأت جماعة الحوثي، التي تنتمي إلى المذهب الزيدي الشيعي، عام 1992 على يد حسين بدر الحوثي، الذي قتلته القوات الحكومية منتصف عام 2004؛ ليشهد اليمن 6 حروب (بين عامي 2004 و2010) بين الجماعة المتمركزة في صعدة (شمال)، وبين القوات الحكومية؛ خلفت آلاف القتلى والجرحى من الجانبين.

ويُنظر لجماعة الحوثي بأنها تسعى لإعادة الحكم الملكي الذي كان سائداً في شمال اليمن قبل أن تطيح به ثورة 26 سبتمبر/ أيلول 1962.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com