لجنة أمنية يمنية تتهم ”الحوثيين“ بالاعتداء على قوات الأمن بصنعاء

لجنة أمنية يمنية تتهم ”الحوثيين“ بالاعتداء على قوات الأمن بصنعاء

صنعاء – اتهمت أرفع لجنة أمنية يمنية، مساء الأحد، جماعة أنصار الله (المعروفة إعلامياً بـالحوثيين) بإغلاق شارع رئيسي بالعاصمة صنعاء، وإخراج موظفي وزارتين، والاعتداء على قوات الأمن.

جاء ذلك في تصريح لمصدر مسؤول (لم يكشف عن اسمه) في اللجنة الأمنية العليا والتي تضم وزيري الدفاع والداخلية وقادة عسكريين وأمنيين آخرين، نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، في أول تعقيب رسمي على حملة للأمن حاولت فيها فتح شارع المطار الرئيسي الذي اعتصم فيه الحوثيون وأغلقوه.

وفي وقت سابق، أكد مصدر أمني، وقف قوات مكافحة الشغب اليمنية، حملة دشنتها، في وقت سابق من اليوم، لمحاولة فتح شارع رئيسي في العاصمة صنعاء، أغلقه متظاهرون ينتمون لجماعة الحوثي، وذلك بعد وساطة من شخصيات عامة.

بدوره، صرح المصدر في اللجنة الأمنية، وفق وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، إن من وصفهم بـ“عناصر خارجة عن القانون“ في إشارة للحوثيين، ”قامت بنصب العديد من الخيام في شارع المطار بأمانة العاصمة، مما أدى إلى إغلاق الطريق وتعطيل حركة السير المؤدي إلى مطار صنعاء الدولي وحركة سير المواطنين في الشارع الرئيسي ذهاباً وإياباً“.

واتهم المصدر الحوثيين بـ“إغلاق الطريق أمام وزارتي الكهرباء والاتصالات وتقنية المعلومات (بشارع المطار)، وإخراج الموظفين من الوزارتين بالقوة، ومنعهم من الدخول إليهما“، مشيراً إلى أن ”الأجهزة الأمنية حاولت التواصل معهم وإقناعهم بخطورة قطع الطرقات وتعطيل حركة السير إلا أنهم لم يستجيبوا“، على حد قول المصدر الأمني المسؤول.

وإزاء ذلك، أوضح المصدر أن ”الأجهزة الأمنية قامت بواجباتها المخولة والمكلفة بها قانوناً لفتح الطريق من خلال استخدام خراطيم المياه نحو المتظاهرين، ومناداتهم عبر مكبرات الصوت للاستجابة الطوعية لرفع الخيام المنصوبة في وسط الطرق الرئيسية“.

ونفى المصدر ما أعلن عنه الحوثيون من قيام قوات الأمن بإطلاق النار على المتظاهرين وإصابة عدد منهم، مؤكداً أن ”الحوثيين هم من اعتدوا على رجال الأمن (لم يحدد طبيعة الاعتداء، ولا عدد من تم الاعتداء عليهم) واعتلوا مركبات الأمن، مستغلين حرص الدولة والأجهزة الأمنية على عدم ممارسة أي عمل من شأنه المساس بسلامتهم“.

وأوضح المصدر أن ”الأجهزة الأمنية لن تألوا جهداً في القيام بواجباتها المخولة والمكلفة بها دستوراً وقانوناً للحفاظ على الأمن والاستقرار، وعدم السماح لأي جهة بإقلاق الأمن والسكينة العامة والإضرار بمصالح الشعب وقطع الطرقات وتعطيل حركة سير المواطنين ومنعهم من الوصول إلى مقار أعمالهم“.

من جانبها، أعلنت جماعة الحوثي، أن شخصاً قتل من أنصارها، وأصيب 40 آخرون، جراء إطلاق قوات مكافحة الشغب اليمنية قنابل الغاز المسيل للدموع على المعتصمين من أنصارها في محاولة لفتح شارع المطار المؤدي للمطار الوحيد بالعاصمة.

وحمَّل محمد عبد السلام، ناطق باسم الجماعة، الحكومة اليمنية ”مسؤولية تداعيات ما وصفه بـ“عدوانها“، مؤكداً على ”حق الشعب في الدفاع عن النفس بكل الوسائل في حال تمادت (الحكومة) في عدوانها“.

وأضاف عبد السلام، في بيان له: ”على السلطة أن تعلم أنها مطالبة الآن أكثر من أي وقت مضى بأن تستجيب فوراً وبشكل كامل لمطالب الشعب الذي خرج من أجلها ثائراً“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com