حشود من المناهضين للحوثيين تندد بالعنف والطائفية في اليمن

حشود من المناهضين للحوثيين تندد بالعنف والطائفية في اليمن

صنعاء – تجمعت حشود كبيرة من اليمنيين في جمعة ”الاصطفاف من أجل اليمن“ تلبية لدعوة وجهتها يوم أمس الهيئة الشعبية (كيان شعبي تأسس مؤخراً ويضم شخصيات من مختلف التوجهات)، ”رفضا لدعوات الفوضى، ولتأييد الاصطفاف الوطني لحماية الثوابت الوطنية وسرعة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني“.

وردد المحتشدون شعارات وهتافات نددت بالعنف والاحتراب ودعوات الطائفية والمذهبية، داعين إلى وحدة الصف وتفويت الفرصة على من أسموهم ”أصحاب الأجندات الخارجية“ في إشارة إلى جماعة الحوثي الشيعية المسلحة التي احتشد أنصارها في شارع المطار بالعاصمة صنعاء، الجمعة رفضا للمبادرة الرئاسية الأخيرة لحل الأزمة الحالية وتأييدا لزعيمهم عبد الملك الحوثي الذي دعا أنصاره قبل أيام إلى عصيان مدني لحين الاستجابة لمطالبهم.

ودعا خطيب ”جمعة الاصطفاف الوطني“، محمد موسى العامري، أبناء الشعب اليمني إلى ”ضرورة استشعار المنعطف الخطير الذي تمر به اليمن، حاثاً جميع أبناء الوطن على دعم تنفيذ مخرجات الحوار الوطني، باعتباره سبيل الخروج باليمن من واقع العواصف والأزمات إلى رحاب الدولة المدنية الحديثة والعدالة والمساواة“.

وحذر العامري، الذي يشغل منصب رئيس حزب الرشاد اليمني (سلفي) من ”خطورة الارتهان إلى الخارج وقوى الهيمنة، وضرورة أخذ العبرة من البلدان التي تواجدت فيها ميليشيات مسلحة خارجة عن الاجماع الوطني، وكيف تدمرت تلك البلدان“، مشدداً على ”ضرورة أن يدرك الجميع أن الحوار هو النهج السليم لبناء الشراكة الواسعة في الحكومة المستندة إلى أسس الكفاءة والنزاهة“.

وطالب العامري الحكومة القادمة بضرورة الاسراع في معالجة الوضع الاقتصادي ووضع سياسة اقتصادية علمية واقعية تخفف على الناس“، محملاً الدولة مسؤولية تأمين الناس مما أسماها ”تحركات الميليشيات وجماعات العنف“ في البلاد.

وهتف المتظاهرون عقب صلاة الجمعة، دعما للاصطفاف الوطني ولأمن واستقرار ووحدة اليمن ونظامه الجمهوري، ورفضا للفوضى والمشاريع العنصرية والدعوات المناطقية والمذهبية.

ورددت الحشود الجماهيرية شعارات تقول ”اصطفاف.. اصطفاف.. لا تفرق لا اختلاف ”، و“ اصطفاف.. اصطفاف .. لن نقبل بالالتفاف ”، “ يدي بيدك يا يمني.. نحمي مكتسبات وطني“، و“بالروح بالدم نفديك يا يمن“، “ نقولها بالصوت العالي.. نحن فداء اليمن الغالي“.

ورفع المشاركون لافتات تندد بكل الممارسات الخارجة عن الاجماع الوطني والخارجة علن النظام والقانون والمطالبة بتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني، وتعزيز هيبة الدولة وفرض سلطتها وبسط سيادتها على كل أراضي الوطن.

وجدد المشاركون مطالبتهم للرئيس هادي بسرعة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني (اختتم أعماله في 25 يناير/كانون الثاني الماضي)، وبسط نفوذ الدولة على كافة مناطق البلاد.

وتقول جماعة الحوثي التي حشدت أنصارها داخل العاصمة صنعاء وطوقتها بمخيمات مسلحة على جميع المنافذ، إنها تقوم بـ ”ثورة شعبية“ تطالب بالعدول عن قرار رفع أسعار الوقود الذي طبقته اليمن قبل حوالي شهر، إضافة إلى ”إسقاط حكومة الوفاق الوطني“ وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة