الجامعة العربية تدعو الأطراف اليمنية للالتزام بمبادرة الرئاسة‎

الجامعة العربية تدعو الأطراف اليمنية للالتزام بمبادرة الرئاسة‎

المصدر: القاهرة- من عبداللاه سُميح

دعت جامعة الدول العربية، الخميس، كل الأطراف والقوى السياسية في اليمن، بمن فيها جماعة الحوثي، إلى الالتزام بما ورد في مبادرة اللجنة الوطنية الرئاسية، باعتبارها الحل المناسب والوحيد لنزع فتيل الأزمة الحالية في البلاد.

ورفع مندوبو الدول العربية -في ختام دورة الجامعة العادية (142) على مستوى المندوبين في القاهرة- توصياتهم وقراراتهم بشأن اليمن، إلى اجتماع وزراء الخارجية العرب، الذي سيعقد الأحد 7 أيلول/ سبتمبر الجاري.

وأكد المندوبون في توصياتهم على ”ضرورة التزام كافة القوى السياسية اليمنية بتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وتوفير الأجواء الملائمة لاستكمال تنفيذ المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وصياغة دستور جديد يحتكم إليه اليمنيون ويلبي طموحاتهم وتطلعاتهم“.

ووفقاً لما نقلته وكالة الأنباء اليمنية ”سبأ“، جدد المندوبون تأكيدهم على ضرورة الالتزام بقرار مجلس الأمن رقم (2140) لعام 2014، بشأن ضرورة محاسبة أي طرف يسعى على نحو مباشر أو غير مباشر، إلى تقويض العملية السياسية، أو الحيلولة دون استكمال ما تبقى من مهام الفترة الانتقالية.

وطالبوا الأطراف اليمنية الالتزام بالبيان الرئاسي الصادر عن مجلس الأمن في 29 آب/ أغسطس الماضي، الذي حث على الالتزام بتسوية خلافاتها عن طريق الحوار والتشاور، ونبذ اللجوء إلى أعمال العنف لتحقيق مآرب سياسية، وأدان حملات التصعيد السياسي والأمني وإقامة المعسكرات في صنعاء وما حولها.

ودعا مجلس الجامعة العربية الدول الأعضاء والمجتمع الدولي والجهات المانحة، إلى ”الوفاء بالتزاماتها وتعهداتها بتوفير الدعم اللازم لليمن في الجوانب السياسية والأمنية والاقتصادية والمالية، لتمكينه من التغلب على التحديات التي يواجهها حاليا، وتلبية احتياجاته التنموية لضمان استقرار الأوضاع وتنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني“.

وأعرب عن شكره وتقديره لكافة الدول الراعية للمبادرة الخليجية، في مقدمتها السعودية، على ما بذلته من جهود ”مخلصة وحثيثة“ لمساعدة اليمن في الخروج من أزمته السياسية، مشيدا بالجهود ”الاستثنائية“ التي يبذلها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، في سبيل ترجمة البنود الخليجية وبدء تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني.

وكانت اللجنة الرئاسية اليمنية المكلفة بالتفاوض مع الحوثيين، قدمت الثلاثاء 2 أيلول/ أغسطس الجاري، مبادرة جديدة لحل الأزمة في البلاد، تتضمن إقالة الحكومة الحالية وتشكيل حكومة جديدة خلال أسبوع، وخفض أسعار المشتقات النفطية، والبدء بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني.

ورفضت جماعة الحوثي (أنصار الله) تلك المبادرة، حيث قال الناطق باسم الجماعة، محمد عبد السلام، الثلاثاء، إن ”ما صدر عن اللجنة، هو موقف يمثلها، ونحن غير موافقين عليه.. موقفنا ما زال إلى جانب الشعب اليمني الذي خرج في ثورته الشعبية المباركة ليطالب بحقوق مشروعة وعادلة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com