اشتباكات متقطعة بين الجيش اليمني ومسلحين حوثيين شمالي البلاد

اشتباكات متقطعة بين الجيش اليمني ومسلحين حوثيين شمالي البلاد

صنعاء- تواصلت الأربعاء الاشتباكات بين الجيش اليمني، ولجان الدفاع الشعبية من جهة، ومسلحين من جماعة أنصار الله ”الحوثي“، من جهة أخرى في عدد من مديريات محافظة الجوف شمالي البلاد، حسب مسؤول محلي.

وقال المسؤول في تصريح له، إن لجان الدفاع الشعبية (مسلحون موالون للجيش) قصفت مواقع يتمركز فيها مسلحون تابعون لجماعة أنصار الله الحوثي“.

وأوضح المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن هويته أن القصف أدى لتدمير مخزن كبير للسلاح، بالقرب من منزل القيادي الحوثي، ”يحيى النمس“ في مديرية الغيل، ما أدى لاستمرار الانفجارات في المخزن قرابة الساعة.

ولفت المصدر إلى أن اشتباكات متقطعة بين الجانبين تدور أيضاً في مناطق ”الساقية“ و“المصلوب“ و“مفرق الجوف“، دون أن يذكر تفاصيل إضافية بشأن عدد الضحايا أو المصابين من الطرفين.

وفي وقت سابق اليوم، قطع متظاهرون حوثيون، شوارع رئيسية في العاصمة اليمنية صنعاء، استمرارا لتنفيذ خطوات التصعيد الثالثة والأخيرة التي أعلنها زعيم جماعة أنصار الله ”الحوثي“، عبد الملك الحوثي، قبل أيام للمطالبة بإسقاط الحكومة وإلغاء قرار رفع أسعار الوقود.

ودعت جماعة الحوثي، مساء الثلاثاء، إلى الاحتشاد اليوم لمواصلة ما أسمته خطوات المرحلة الثالثة والأخيرة من التصعيد الثوري.

تشهد الجوف مواجهات بين الجيش واللجان الشعبية الموالية له من جهة منذ أشهر، ومسلحي جماعة الحوثي من جهة أخرى، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

وتكمن أهمية الجوف في قربها من محافظة مأرب التي تقع فيها حقول النفط والغاز، والذي يعد الرافد الأكبر لميزانية اليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com