مصدر: هكذا تحرم قيادة لواء بالحماية الرئاسية اليمنية منتسبيها من مستحقاتهم المالية – إرم نيوز‬‎

مصدر: هكذا تحرم قيادة لواء بالحماية الرئاسية اليمنية منتسبيها من مستحقاتهم المالية

مصدر: هكذا تحرم قيادة لواء بالحماية الرئاسية اليمنية منتسبيها من مستحقاتهم المالية

المصدر: عدن - إرم نيوز

كشف مصدر عسكري يخدم ضمن قوات الحماية الرئاسية اليمنية في العاصمة المؤقتة عدن، عن قيام قيادة اللواء الأول حماية رئاسية، بعملية سلب للمستحقات المالية والمرتبات الشهرية لمنتسبي اللواء، وذلك منذ ما يقارب من سنتين، بطريقة وصفها بالـ(مجحفة).

وقال المصدر لـ“إرم نيوز“، إن ”اللواء الأول حماية رئاسية يتكون من 4 كتائب (الأولى والثانية والثالثة والرابعة)، الكتيبة الأولى أشرفت الإمارات على تدريبها عسكرياً، بينما أشرفت المملكة العربية السعودية على تدريب الكتيبة الثانية“.

وأضاف المصدر ”وعقب عودة الكتيبتين اعتمدت الإمارات لأفراد الكتيبة الأولى ألف ريال سعودي شهرياً، فيما اعتمدت السعودية المبلغ ذاته لعناصر الكتيبة الثانية، وتم اعتماد تلك المبالغ كنوع من الحوافز شهريًا“.

وتابع ”السعودية أوكلت قيادة اللواء الأول حماية رئاسية، مهمة تسليم المستحقات المالية الخاصة بالكتيبة الثانية، بعكس الإمارات التي تشرف قواتها المرابطة في (معاشيق) على صرف مستحقات الكتيبة الأولى بنفسها“.

وأوضح المصدر: ”ترفض قيادة اللواء الأول، صرف المبلغ لأفراد الكتيبة الثانية بالعملة السعودية، إذ تقوم بتسليم كل فرد مبلغًا وقدره 87 ألف ريال يمني، في حين يعادل سعر صرف الـ 1000 ريال السعودي 120 ألف ريال يمني يزيد أو ينقص قليلًا، فيما يتسلم أفراد الكتيبة الأولى مخصصاتهم بالعملة السعودية“.

وواصل المصدر حديثه بالقول إن “ قيادة اللواء لم تكتف بخصم جزء من المخصصات المالية عن الكتيبة الثانية، الذي قد يصل إلى حوالي 30 ألف ريال يمني، بل قامت بإيقاف مرتبات الدولة عن كل أفراد الكتيبتين، بحجة أنهم يتسلمون مرتباتهم من السعودية والإمارات“.

وتابع ”راتب الدولة كما هو معروف لا علاقة له بما تقدمه دول التحالف من دعم مالي للقوات العسكرية أو غيرها من القطاعات الحكومية، فضلاً عن أننا لم نسمع من قبل في أي مكان بالعالم، عن توقيف الدولة لمرتبات موظفيها، تحت أي مبرر كان“.

ولفت المصدر العسكري في السياق إلى أنه ”عند استفسار الجنود حول إيقاف مرتباتهم، يبرر لهم المعنيون في اللواء ذلك بقولهم، إنهم يقومون بصرفها كمرتبات لأفراد الكتيبتين الثالثة والرابعة التي انضمت إلى اللواء الأول حماية رئاسية في وقت لاحق، إذ لم يتم احتساب مخصصات مالية من قبل التحالف، ولم يتم اعتماد مرتبات شهرية لهم من الدولة عبر وزارة المالية أسوةً بمنتسبي الجيش والأمن كافة“.

وقال المصدر ”كان الأجدى بقيادة اللواء المتابعة لاعتماد مرتبات شهرية لمنتسبي الكتيبتين الثالثة والرابعة وهي حق لهم، لا أن تعالج المشكلة بمشكلة أخرى، وحرمان أفراد من حقوقهم“.

يُشار إلى أن اللواء الأول حماية رئاسية، مهمته الأساسية هي حماية قصر الرئاسة اليمنية (المعاشيق) الواقع في مدينة كريتر بعدن، وهو مقر الإقامة الرئيس للرئيس عبد ربه منصور هادي أثناء مكوثه داخل البلاد، بالإضافة إلى أن الحكومة الشرعية تتخذه -كذلك- مقراً لإقامتها.

ولم يتسنّ على الفور لـ“إرم نيوز“ الحصول على تعليق من قيادة اللواء بشأن هذه الاتهامات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com