تقرير حقوقي: مقتل 2260 يمنيًا في 2017

تقرير حقوقي: مقتل 2260 يمنيًا في 2017

المصدر: عدن- إرم نيوز

أكد التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان، في تقرير سنوي له يوم الجمعة، أن اليمن دخل مرحلة غاية في الحساسية والتعقيد، ونشر أرقامًا صادمة لحالات الانتهاكات التي طالت حقوق الإنسان خلال العام المنصرم 2017 .

وقال المدير التنفيذي للتحالف اليمني، مطهر البديجي، في تقرير رصده التحالف اليمني ومنظمة (CISA)؛ وفقًا لوكالة الأنباء اليمنية سبأ بنسختها التابعة للشرعية أن التقرير السنوي للعام 2017 تم توثيقه في 20 محافظة يمنية، لافتًا أنه وثق مقتل 2260 شخصًا وإصابة 2780 آخرين بسبب الهجمات وسلاح القناصة وزراعة الألغام وعمليات الإعدام غير المشروعة والموت تحت التعذيب والقتل بوسائل أخرى، بينهم 337 قتيلًا و544 مصابًا من الأطفال و140 قتيلًا و283 إصابة من النساء و128 قتيلًا و179 مصابًا من المسنين“.

وأضاف أن ميليشيات الحوثي كانت الأكثر دموية ووحشية خلال العام 2017 ، حيث قتلت 1324 شخصًا وأصابت 2295 آخرين، بينما كان شهر ديسمبر / كانون الأول الماضي الأكثر تسجيلًا للضحايا برصاص تلك الميليشيات، حيث قتلت 206 وأصابت 227 آخرين .

وأكد أن العام 2017 كان الأكثر في جرائم الاعتداءات على الحياة والسلامة الجسدية في عدد من المحافظات اليمنية منها تعز وإب وصنعاء والضالع والحديدة وصعدة وعدن وشبوة والبيضاء، وأشار إلى أن أخطر المناطق اليمنية التي كانت مسرحًا للصراع المسلح تركز في تعز ومناطق في محافظات الجوف وحجة وصنعاء ومأرب وشبوة وصعدة والبيضاء والضالع ولحج والحديدة.

وقال البذيجي إن التحالف وثق اغتيال157 ناشطًا ومعارضًا وعسكريًا في عدد من المحافظات اليمنية أبرزها تعز بعدد 78 ضحية، وحضرموت بعدد 27 ضحية ، وعدن بعدد 9 ضحايا ، وإب بعدد 8 ضحايا ، وأمانة العاصمة بعدد 7 ضحايا ، وشبوة بعدد 6 ضحايا، وتوزعت بقية الضحايا بين الضالع والبيضاء وصنعاء ومأرب وعمران ولحج وذمار والجوف وأبين.

كما تحدث البذيجي عن عمليات الإخفاء القسري والاختطاف والاحتجاز التعسفي وما صاحبه من عمليات تعذيب أودت بحياة البعض، مضيفًا أن التقرير وثق 615 حالة إخفاء قسري من السكان، واعتقال واختطاف 4392 بين المدنيين والسياسيين والنشطاء والمعارضين، كما وثق عمليات تعذيب وحشية بحق 206 محتجزين توفي منهم 27 معتقلًا خصوصًا في محافظات إب وصعدة والحديدة وتعز وصنعاء وعدن، وسقط 41 قتيلًا من المعتقلين بسبب استخدامهم دروعًا بشرية من قبل الحوثيين.

وطالب في ختام التقرير المجتمع الدولي بالضغط على الميليشيات الحوثية لتنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي وخاصة القرار 2216 والتوقف عن ممارسة الجرائم والانتهاكات بحق اليمنيين .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com