”الأمنية العليا“ تحذر الحوثيين من التصعيد

”الأمنية العليا“ تحذر الحوثيين من التصعيد

المصدر: صنعاء ـ من أحمد الصباحي

أدانت اللجنة الأمنية والعسكرية التي يرأسها الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي التصعيد الذي تمارسه جماعة الحوثي منذ مطلع الأسبوع المنصرم.

وقالت اللجنة في بيان لها الجمعة، إن قيام جماعة الحوثي بنصب خيام جديدة في منطقة الحصبة بالعاصمة صنعاء يزيد من تعقيد الموقف.

وصعد الحوثيون من موقفهم، بعد خطاب ألقاه زعيم الحركة عبدالملك الحوثي الخميس، طالب فيه أنصاره بالاحتشاد لصلاة الجمعة في شارع المطار.

وأدى عشرات الألاف من أنصار الحوثي صلاة الجمعة في شارع المطار، وتم نصب عدد من المخيمات كخطوة تصعيدية للضغط على الرئاسة بالاستجابة إلى مطالبهم الثلاثة المتمثلة في إسقاط حكومة الوفاق الوطني، وإسقاط قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية، وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني.

وعقدت اللجنة الأمنية والعسكرية يوم الجمعة بصنعاء، اجتماعاً لمناقشة التطورات الأمنية التي نتجت عما أسمتها ب“التصعيد الخطير الذي دأبت العناصر الحوثية منذ مطلع الأسبوع المنصرم على ممارسته“.

وأشارت اللجنة إلى قيام الحوثيين بنصب مخيم جديد في وسط العاصمة على مقربة من وزارات الداخلية والكهرباء والاتصالات، موضحة ”أن ذلك يشكل تهديداً للأمن وإقلاقاً للسكينة العامة، وذلك بالتزامن مع إرسال قيادة الدولة وفداً رفيع المستوى إلى محافظة صعدة للقاء عبدالملك الحوثي بغرض احتواء المشكلة ومناقشة القضايا الخلافية ومنها رفع المخيمات على مداخل أمانة العاصمة“.

وأكدت اللجنة الأمنية والعسكرية أنها وفي ضوء هذا التصعيد الخطير ملزمة بالقيام بواجباتها الوطنية لحماية أمن واستقرار الوطن وحماية الممتلكات العامة والخاصة، باعتبار أن هذه الأعمال تجاوزت حق التعبير السلمي وحق التظاهر والإعتصام، وهي الحقوق التي يمارسها الحوثيون وغيرهم على مدى أكثر من عامين من خلال مخيمات الاعتصام المقامة في ساحة جامعة صنعاء والمظاهرات اليومية والأسبوعية التي يمارسونها بكل حرية.

واعتبرت اللجنة أن محاصرة صنعاء من خلال المخيمات المسلحة على مداخلها والمخيم الذي تم نصبه اليوم في وسط العاصمة يزيد من تأزيم وتعقيد الموقف.

ويُتهم الحوثيون بمحاولة محاصرة العاصمة صنعاء من جميع الاتجاهات، بهدف اسقاطها بعد أن أعطى زعيم الحركة مهلة للحكومة إلى الجمعة لتنفيذ مطالبها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com