حشود في تعز تندد بـحصار الحوثيين لصنعاء

حشود في تعز تندد بـحصار الحوثيين لصنعاء

المصدر: صنعاء ـ من كرم أمان

احتشد آلاف اليمنيين في محافظة تعز، وسط اليمن، اليوم الجمعة، استجابة لدعوة أطلقها رئيس البلاد، عبد ربه منصور هادي، لـ“الاصطفاف الوطني ونبذ الصراعات“، حسب شهود عيان.

وهذا ثاني خروج شعبي تشهده المدينة، بعد خروج مسيرة، أمس، رفع فيها المشاركون الأعلام الوطنية ونددوا بما قالوا إنه ”حصار مسلح“ تفرضه جماعة الحوثي الشيعية على العاصمة صنعاء.

وطالب المشاركون في مظاهرة، اليوم، عبر هتافات رددوها، بـ“الاصطفاف الوطني“ للدفاع عن ”الوحدة والجمهورية“.

ودشن الحوثيون الجمعة المرحلة الثانية من التصعيد الثوري الذي اعلن عنه زعيمهم ”عبدالملك الحوثي“ في الخطاب المتلفز الذي القاه امس الخميس .

واحتشد الالاف من عناصر الحوثيين وأنصارهم لأداء صلاة الجمعة على امتداد طريق طويل يؤدي الى مطار صنعاء الدولي .

وعقب الصلاة بدأ المتظاهرون بنصب خيام اعتصام في الطريق الحيوي المؤدي الى المطار وبجانب وزارات ومقرات حكومية اهمها وزارة الداخلية ومكتب البريد العام .

واعلنت جماعة الحوثيين عن مواصلة التصعيد الثوري الذي قالوا بأنه سيكون ”سلميا“ حتى تنفذ السلطات مطالبهم الذي وصفوها بـ ”الشعبية“ والتي تتمثل بإقالة حكومة الوفاق الوطني وتشكيل حكومة وحدة وطنية تشارك فيها جميع اطياف الشعب اليمني، والغاء قرار رفع الدعم الحكومي عن المشتقات النفطية، بالاضافة الى تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني .

وفي ذات السياق اعلن الناطق الرسمي لجماعة الحوثيين ”محمد عبدالسلام“ أن التحركات القادمة ستكون ”ضاغطة على قوى النفوذ“ في اليمن، مؤكدا إن تحركاتهم القادمة ستكون سلمية لتحقيق أهداف ما وصفها بـ“الثورة“.

واضاف ”عبدالسلام“ إن اللجنة الرئاسية التي وصلت أمس الخميس إلى صعدة أبدت خلال لقائها بعبدالملك الحوثي زعيم الجماعة تخوفها على العاصمة صنعاء، مشيرا الى أن زعيمهم ”عبدالملك“ اخبرهم أن كل التحركات ”ستكون سلمية ومشروعة حتى تحقيق أهداف الثورة المعلنة والواضحة“.

وتشهد العاصمة اليمنية صنعاء انتشارا عسكريا كثيفا وبدت الأجواء فيها بشكل واضح تشبه الى حد كبير أجواء الحرب، حيث نزحت مئات الأسر من منازلهم واستقرت في مناطق ومحافظات بعيدة، بينما أسر أخرى اسرعت الى الأسواق والمحال التجارية للتزود بالمؤن الغذائية خوفاً من القادم المجهول لليمن .

ونشأت جماعة الحوثي، التي تنتمي إلى المذهب الزيدي الشيعي، عام 1992 على يد حسين بدر الحوثي، الذي قتلته القوات الحكومية منتصف عام 2004؛ ليشهد اليمن 6 حروب (بين عامي 2004 و2010)، بين الجماعة المتمركزة في صعدة (شمال)، والقوات الحكومية؛ خلفت آلاف القتلى من الجانبين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com