هدوء حذر في صنعاء قبيل انتهاء مهلة الحوثيين

هدوء حذر في صنعاء قبيل انتهاء مهلة الحوثيين

المصدر: صنعاء- من أحمد الصباحي

تشهد العاصمة اليمنية صنعاء، هدؤا حذرا يشوبه الكثير من القلق إزاء التهديدات التي أطلقها الحوثيون بداية الأسبوع، وإمهال الدولة إلى يوم غد الجمعة لإسقاط الحكومة والعدول عن قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية.

وخلت شوارع العاصمة اليوم الخميس، من حالات الزحام التي تشهدها أغلب شوارع العاصمة في أيامها الطبيعية، بسبب حالة نزوح كبيرة لبعض الأسر والعاملين في العاصمة تخوفاً من حدوث مواجهات بين قوات الجيش والمسلحين الحوثيين الذين يخيمون في اعتصامات مفتوحة على المداخل الرئيسية للعاصمة.

وتجولت شبكة ”إرم“ في عدد من الشوارع الرئيسية للعاصمة صنعاء، والتقت عددا من المواطنين الذين أكدوا لها أن هناك حالة ترقب وحذر وتشديد على المواطنين من أجل التزام مساكنهم يوم غد الجمعة، تخوفاً من حدوث أي مواجهات مسلحة بين الجيش وأنصار الحركة الحوثية الذين يطوقون مداخل العاصمة من كل الاتجاهات.

وتشهد شوارع صنعاء انتشاراً أمنياً مكثفاً، في مشهد يعيد للأذهان ما كانت تعيشه العاصمة خلال أحداث عام 2011م، التي أدت إلى سقوط نظام علي عبدالله صالح.

وعلمت شبكة ”إرم“ أن الكثير من الأسر غادرت العاصمة صنعاء خلال الأيام الثلاثة الماضية، بعد التهديدات التي أطلقها زعيم الحوثيين باتخاذ خطوات مزعجة، إذا لم تنفذ الدولة مطالب أنصاره التي يأتي على رأسها إسقاط حكومة الوفاق الوطني.

وتحسباً للأوضاع الحرجه، بدأت الأسر في العاصمة صنعاء باتخاذ الاحتياطات اللازمة، وشراء احتياجاتها من المواد الغذائية والمشتقات النفطية، إضافة إلى الاستعداد الأمني لمواجهة أي طارئ قد يحدث الجمعة.

ووصلت إلى صعدة الخميس، لجنة رئاسية مكلفة بلقاء زعيم الحوثيين عبدالملك بدرالدين الحوثي، للتوصل إلى اتفاق تسوية قبل ساعات من انتهاء مهلة حددها الحوثي للإطاحة بالحكومة عبر ”خيارات“ لم يحددها.

وتوقع مراقبون، أن تصل اللجنة إلى بعض الحلول المؤقتة مع زعيم الحوثيين، التي قد تقضي بإنهاء الاعتصامات حول صنعاء، مقابل حصول الحوثيين على بعض المطالب، من أهمها المشاركة في حكومة جديدة يشكلها رئيس الجمهورية من التيارات المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com