لجنة رئاسية تصل صعدة للتفاوض مع زعيم الحوثيين

لجنة رئاسية تصل صعدة للتفاوض مع زعيم الحوثيين

صنعاء – وصلت لجنة رئاسية يمنية، اليوم الخميس، إلى مدينة صعدة، شمالي البلاد، للقاء زعيم الحوثيين، عبد الملك الحوثي، بحسب مصدر حكومي.

وقال المصدر، إن ”اللجنة وصلت اليوم مدينة صعدة معقل الحوثيين للقاء زعيم الحوثيين، عبد الملك الحوثي، لبحث الأوضاع الحالية في البلاد في ظل مواصلة الحوثيين تظاهراتهم المطالبة بإسقاط الحكومة“.

وأضاف أنه من المقرر أن تعقد اللجنة، في وقت لاحق اليوم، لقاء مع زعيم الحوثيين من أجل إقناعة بضرورة وقف المظاهرات المطالبة بإسقاط الحكومة.

وكان الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي قد كلف يوم أمس الأربعاء لجنة لزيارة محافظة صعدة (شمال)، ولقاء زعيم جماعة الحوثيين ”لدعوته للشراكة الوطنية المسؤولة، من خلال لغة الحوار والوفاق ونبذ العنف والتهديد والتصعيد وإغلاق الطرق الذي من شأنه إقلاق السكينة العامة، ودعوة الجماعة إلى روح الاصطفاف الوطني“.

جاء ذلك خلال اجتماع موسع ترأسه هادي، أمس الأربعاء، في القصر الجمهوري بصنعاء، بحضور أعضاء مجلسي النواب والشورى (غرفتا البرلمان)، وأعضاء في الحكومة، وممثلين للأحزاب والمكونات السياسية، لمناقشة آخر التطورات على الساحة المحلية، وخصوصاً الخطوات التصعيدية التي تقوم بها جماعة الحوثي.

ويترأس اللجنة الرئاسية، أحمد عبيد بن دغر، نائب رئيس الوزراء وزير الاتصالات، وعضوية كل من سلطان البركاني (حزب المؤتمر الشعبي العام)، ويحيى منصور أبو اصبع (الحزب الإشتراكي)، وعبدالحميد حريز (مستقل) ، ونبيله الزبير(مجتمع مدني)، ومحمد قحطان (التجمع اليمني للإصلاح) ومبارك البحار (من مكون الشباب).

وطالب هادي في الاجتماع ”الجميع إلى تحكيم لغة العقل والمنطق والحوار ونبذ العنف والقوة والتهديد بهما لتحقيق أي أغراض خارج إطار ما اتفق وأجمع عليه اليمنيون.

وتشهد العاصمة صنعاء، منذ ثلاثة أيام، مظاهرات واعتصامات لأنصار جماعة الحوثي، استجابة لدعوة زعيم الجماعة، عبد الملك الحوثي، إلى الخروج في مسيرات بالعاصمة، ومدن أخرى، للمطالبة بإسقاط الحكومة.

وأمهل الحوثي، في خطاب متلفز بثته قناة ”المسيرة“ التابعة للجماعة، مساء الأحد، السلطة حتى يوم الجمعة المقبل (غدا) لإقالة الحكومة، وإلا سيصّعد بـ ”بخيارات أخرى“ (لم يحددها).

ويُنظر لجماعة الحوثي الشيعية التي تتخذ من محافظة صعدة، مقراً لها بأنها تسعى لإعادة الحكم الملكي الذي كان سائداً في شمال اليمن قبل أن تطيح به ثورة 26 سبتمبر/ أيلول 1962.

ونشأت جماعة الحوثي، التي تنتمي إلى المذهب الزيدي الشيعي، عام 1992 على يد حسين بدر الحوثي، الذي قتلته القوات الحكومية منتصف عام 2004؛ ليشهد اليمن 6 حروب (بين عامي 2004 و2010) بين الجماعة المتمركزة في صعدة (شمال)، وبين القوات الحكومية؛ خلفت آلاف القتلى من الجانبين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com