اليمن.. 650 أسرة نازحة في الجوف يعانون أوضاعا ”سيئة“

اليمن.. 650 أسرة نازحة في الجوف يعانون أوضاعا ”سيئة“

صنعاء_ قدّر عبد الإله تقي، المسؤول الإعلامي لمكتب الأمم المتحدة بالعاصمة اليمنية صنعاء لتنسيق الشؤون الإنسانية، أن عدد النازحين جراء المواجهات في محافظة الجوف شمالي اليمن، بـ4550 ألف نسمة يشكلون 650 أسرة.

وأشار تقي إلى أن ”أغلبيتهم نزحوا إلى مدينة الحزم، وتوزع البقية على مناطق أخرى في المحافظة“.

وأكد المسؤول الأممي أن ”النازحين يعيشون أوضاعاً إنسانية غاية في السوء بسبب عدم توفر المساعدات الإنسانية“.

ودفع السكان المدنيون في محافظة الجوف ثمن المواجهات المستمرة بين قوات الجيش المدعومة من رجال القبائل وبين جماعة الحوثي، بعد أن تحولوا في غضون أيام إلى نازحين بحاجة إلى مأوى وغذاء.

وألقت المواجهات التي انفجرت في البداية في أبريل/ نيسان الماضي، وتجددت في مطلع أغسطس/ آب الجاري، بظلالها السلبية على حياة المدنيين الذين اضطر بعضهم إلى النزوح الإجباري خوفاً من شبح الموت.

وتدور المواجهات في مديرية الغيل الواقعة غرب مدينة الحزم عاصمة الجوف والتي تصدرت قائمة المناطق الأكثر نزوحاً وتضرراً، فضلاً عن منطقة الصفراء القريبة من عاصمة المحافظة.

وحسب مراقبين، يغيب النازحون عن دائرة اهتمام السلطات الرسمية التي تركز على أولوية وقف إطلاق النار وانسحاب طرفي الحرب من مواقعهم وتسليمها لقوات الجيش.

ولتحقيق هذا الغرض، أعاد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي تكليف لجنة الوساطة بالنزول للجوف وإقناع طرفي المواجهات بتنفيذ محضر اتفاق سابق تم توقيعه قبل أسبوعين ورفض الحوثيون تنفيذه حينها.

وقال الشيخ محمد درعان، عضو في لجنة الوساطة الرئاسية، إن ”أولوية الدولة حالياً التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار واحتواء المواجهات“.

وأوضح أن ”اللجنة تأمل إذا توصلت إلى تحقيق هذا الهدف أن تبدأ في تقدير احتياجات النازحين والاهتمام بأوضاعهم وترتيب إعادتهم إلى مناطقهم“.

ويؤكد عبد الإله تقي ”افتقار النازحين لأماكن الإقامة في ظل لجوء بعضهم لأقاربهم وإقامة البعض الآخر في مدارس بينما لا يزال آخرون في العراء“.

وأوضح تقي أن ”هؤلاء النازحين في حاجة إلى الغذاء والماء والرعاية الصحية والمواد الأساسية للعيش“، مرجعاً تأخر تقديم المساعدات إلى ”المخاطر الأمنية في أماكن تواجد النازحين“.

وتعاني اليمن من موجة نزوح داخلي جراء المواجهات التي تخوضها جماعة الحوثي مع القبائل والجيش بين الحين والآخر شمال البلاد، وتلك التي يخوضها الجيش مع تنظيم القاعدة في الجنوب.

وبلغ عدد النازحين وغالبيتهم في المحافظات الشمالية العام الماضي 306 آلاف شخص، وفق تقرير أصدرته منظمة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في أبريل/ نيسان الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com