الجيش اليمني يفرض حصارًا على “الجراحي” والحوثيون يعدمون أحد قادتهم

الجيش اليمني يفرض حصارًا على “الجراحي” والحوثيون يعدمون أحد قادتهم
Yemeni soldiers brandish their weapons as they take part in an offensive against extremists in the southern province of Shabwa, on May 7, 2014. The offensive began on April 29 in Yemen's rugged southern and central provinces, where a wave of US drone strikes killed scores of suspected Al-Qaeda militants last month. Several foreigners suspected of membership in the network have been killed in the offensive, with authorities also speaking of Afghans, Somalis and Chechens. AFP PHOTO/STR (Photo credit should read STR/AFP/Getty Images)

المصدر: عدن – إرم نيوز

فرضت قوات الجيش اليمني، المدعومة من قوات التحالف العربي، اليوم السبت، حصارًا على مديرية الجراحي، جنوب شمال محافظة الحديدة غرب البلاد.

وقالت مصادر ميدانية لـ “إرم نيوز”، إن القوات الحكومية المسنودة بقوات من المقاومة الجنوبية والمقاومة التهامية، “تخوض مواجهة عنيفة مع مليشيا الحوثي، في المزارع المحيطة بمديرية الجراحي، شاركت فيها طائرات قوات التحالف العربي الحربية وطائرات الأباتشي، وتمكنت من تأمين بضعة مواقع كانت تتحصن فيها قوات الحوثيين”.

وذكر المركز الإعلامي للجيش اليمني، أن القوات الحكومية “تواصل زحفها باتجاه مركز مديرية الجراحي، تحت غطاء جوي مكثف من مقاتلات التحالف العربي، في وقت تفرض فيه قوات الجيش حصارًا مطبقًا على المديرية، من ثلاثة محاور”.

وأشار إلى “سقوط عشرات القتلى والجرحى من الحوثيين، خلال المواجهات العنيفة، بينهم القيادي المدعو يونس إبراهيم عامر، وخسائر كبيرة في المعدات العسكرية التابعة لهم”.

وقال المركز الإعلامي، “إن مليشيا الحوثي، أعدمت أحد قادتها الميدانيين في مديرية حيس، التي سبق وأن تمكنت القوات الحكومية من السيطرة عليها، المدعو عمر الأنسي، بتهمة الخيانة، بعد هزيمتها، في حين ألقت القوات الحكومية القبض على مسؤول التجنيد للحوثيين في حيس، المدعو ثابت محيي الدين”.

وتحاول المليشيات الحوثية، كسر الحصار عن مديرية الجراحي، التي تقع على الطريق الرئيسي الرابط بين محافظتي الحديدة وتعز، ووقف تمدد القوات الحكومية من خلال دفعها بتعزيزات كبيرة، من صنعاء، في وقت تشير فيه المعلومات الواردة من الحديدة إلى أن مقاتليهم باتوا يفرون من مديرية إلى أخرى، مع مواصلة الجيش اليمني تقدمه على الساحل الغربي للبلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع