بيان الخارجية اليمنية يكرس تذبذب مواقف ”الشرعية“ بشأن أحداث عدن

بيان الخارجية اليمنية يكرس تذبذب مواقف ”الشرعية“ بشأن أحداث عدن
Smoke billows from a car parts store hit by shells during the conflict in the port city of Aden, Yemen January 31, 2018. REUTERS/Fawaz Salman

المصدر: فريق التحرير

أثار بيان للخارجية اليمنية، بخصوص الأوضاع في العاصمة المؤقتة عدن، ردود فعل غاضبة من معلقين يمنيين وسط تذبذب في مواقف الشرعية.

واعتبر جنوبيو اليمن البيان ”تصعيديًا وإقصائيًا“، خلافًا لسعي التحالف العربي للتهدئة.

ووصف البيان الصادر عن وزارة الخارجية، بحكومة بن دغر، المجلس الانتقالي الجنوبي بـ“ميليشيات التمرد“، معتبرًا أنه “أعاق عمل الحكومة الشرعية وخرج عن الهدف الذي من أجله أنشئ تحالف دعم الشرعية، بما يتعارض مع وحدة اليمن واستقراره وسلامة أراضيه، ويضر بالمصلحة العليا للجمهورية اليمنية”، حسب تعبير البيان.

وفي سياق ردود الفعل الغاضبة على بيان الحكومة، قال عضو الجمعية الوطنية الجنوبية، جمال بن عطاف، عبر حسابه في تويتر: ”بيان التحالف العربي اعتبر المجلس الانتقالي الجنوبي طرفًا سياسيًا، وبيان حكومة بن دغر اعتبر المجلس متمردًا، ووصف ما حدث بالانقلاب. بيان الحكومة يعد نسفًا لما قام به التحالف من تهدئه للموقف، وقد يقود الجنوبيين إلى الإقدام على خطوات جديدة“.

بدوره، قال القيادي بالمجلس الانتقالي الجنوبي، أحمد عمر بن فريد، عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: ”بيان الحكومة الأرعن المتعلق بأحداث عدن، والذي يصف المقاومة الجنوبية وقوات الحزام الأمني بالميليشيات، يتهم ويدين بشكل صريح وواضح دول التحالف العربي، خاصة وأن هذه القوات بنيت تحت إشراف التحالف !! لغة المفلسين عادة ما تكون مفلسة حتى من الأخلاق ناهيك عن المنطق“.

وفي ظل الغضب الجنوبي، قال الصحفي اليمني الموالي للحكومة، سالم الغباري: ”من المفيد توقف الهجوم على الإمارات بعد إعلان التحالف حل أزمة عدن . لنبحث جميعًا عن حلول جذرية تحت مظلة الشرعية الدستورية برئاسة الرئيس هادي وحكومة الدكتور بن دغر، وتوحيد الجهود نحو دحر ميليشيا الحوثي الباغية، والعمل على استكمال بناء القوات المسلحة والأمن في كل ربوع اليمن.. نأمل ذلك“.

ويقول متابعون لتطورات الأزمة اليمنية: إن موقف الحكومة الجديد ”يعكس حقيقة أن الشرعية في اليمن تسير على عجلات بسرعات متفاوتة، فبينما تتدخل بعض الأطراف لدى التحالف العربي للملمة الوضع، تقوم أطراف أخرى بإصدار بيانات، وترويج مواقف منافية لمساعي التحالف العربي“.

وقال التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، في وقت سابق الخميس: إن “الأطراف اليمنية في عدن التزمت ببيانه، وإن الهدوء يعود إلى المدينة“، مضيفًا: “نسعى لتجنب الفوضى وضمان أمن واستقرار اليمن، ونسعى للحفاظ على كيان الدولة اليمنية وحل خلافات الفرقاء”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة