الحكومة اليمنية: المجلس الانتقالي نقض اتفاق التهدئة بعدن

الحكومة اليمنية: المجلس الانتقالي نقض اتفاق التهدئة بعدن

المصدر: فريق التحرير

أصدرت الخارجية اليمنية اليوم الخميس، بيانًا علقت فيه على أحداث عدن بلهجة تصعيدية، رغم جهود التحالف العربي التي أعادت الهدوء إلى العاصمة المؤقتة بعد اشتباكات دامية.

واتهم البيان المجلس الانتقالي بخرق الهدنة التي رعاها التحالف العربي قائلًا: ”بمساعٍ حميدة قامت بها المملكة العربية السعودية، تم التوصل الى اتفاق يقضي بعودة جميع القوات إلى ثكناتها؛ إلا أن ميليشيات التمرد وبعد تراجع قوات الحماية الرئاسية إلى الثكنات تنفيذًا للاتفاق، نقضت الاتفاق وشنت هجومًا عنيفًا على اللواء الرابع حماية رئاسية بمنطقة دار سعد، مستخدمين مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة؛ ما أسفر عن قتل وجرح العشرات من الجنود، ونهب سلاح الدولة، والاعتداء على منازل القادة العسكريين ونهبها وحرقها“.

واعتبرت الحكومة اليمنية أن المجلس الانتقالي ”أعاق عمل الحكومة الشرعية وخرج عن الهدف الذي من أجله أنشئ تحالف دعم الشرعية، بما يتعارض مع وحدة اليمن واستقراره وسلامة أراضيه، ويضر بالمصلحة العليا للجمهورية اليمنية“، حسب تعبير البيان.

وكان رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي أكد في وقت سابق التزام المجلس بمساعي قوات التحالف للتهدئة، والوقوف إلى جانبه حتى تحرير أراضي الشمال كافة، وحتى تتحرر العاصمة صنعاء بشكل كامل.

ولاحظ مراقبون وجود تناقض شديد بين لهجة بيان الخارجية، وخطابات التهدئة الصادرة من التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن، الذي يزور وفد رفيع منه عدن لإنهاء التوتر.

ويقول المراقبون، إن البيانات التي تصدر عن الحكومة الشرعية منذ اشتباكات عدن، يطبعها البعد عن الواقع، وتبدو وكأنها معزولة عن ما يجري على الأرض، وهو ما يفسره البعض باختراقها من قبل قطر، الساعية لضرب التحالف بين السعودية والإمارات المقاطعتين للدوحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة