خبراء: انتصار المقاومة الجنوبية بعدن إضافة نوعية للتحالف العربي تسرع من عجلة تحرير صنعاء

خبراء: انتصار المقاومة الجنوبية بعدن إضافة نوعية للتحالف العربي تسرع من عجلة تحرير صنعاء

المصدر: كرم أمان - إرم نيوز

شكل انتصار المقاومة الجنوبية بـ ”عدن“ إضافة نوعية للتحالف العربي؛ كونه سيساهم في تثبيث الأمن والاستقرار في المناطق المحررة، وسيزيل العبء الكبير عن كاهله من تحول المدينة الجنوبية إلى بؤرة للصراع؛ ما سيؤدي إلى فشل ببقية الجبهات التي ما زالت تقاتل فيها المقاومة الجنوبية، بحسب خبراء.

وقال المحلل السياسي اليمني أحمد الصالح إن ”انتصار المقاومة الجنوبية إضافة نوعية وكبيرة للتحالف العربي، ومصدر خوف وقلق للميليشيات الإيرانية؛ إذ يمثل هذا النصر ركيزة أساسية في تثبيت الأمن في المناطق المحررة، ومكافحة الجماعات الإرهابية، ويضفي لمسة من الطمأنينة على المواطن الجنوبي؛ الذي شكل الحاضنة الشعبية للتحالف ورفض الميليشيات الحوثية“.

وأضاف، لـ ”إرم نيوز“ أن ”الانتصار الكبير للمقاومة الجنوبية سيفرض هيكلة حقيقية للشرعية وغربلتها من كل الشوائب التي كانت سببًا رئيسًا في عدم تحقيق أي تقدم في الجبهات الشمالية، وتلاعبت بالتحالف، واستغلت ظروف الحرب لتحقيق مكاسب شخصية، ولا ترغب في انتهاء الحرب لأنها تشكل مصدر دخل كبير لدى تجار الحروب المحسوبين على الشرعية والذين اخترقوها في غفلة من الجميع“ .

صدمة إخوانية

وأوضح الصالح أن ”جماعة الإخوان“ بذراعها السياسية باليمن المتمثلة بـ“حزب الإصلاح“ أحد الأسباب الرئيسة -إن لم يكن السبب الوحيد- في تأخر الحسم، مضيفًا أن ”انتصار المقاومة الجنوبية في عدن شكل صدمة لهم، وضربة قوية جعلت كل موازينهم تختل“.

وأشار إلى أن ”الإخوان لن يسكتوا عن ذلك، فمن طبيعتهم الانتقام وحياكة المؤامرات وتزييف المواقف واللعب على المتناقضات“.

وتابع أن ”ما يجب على التحالف والمقاومة الجنوبية عمله، لتجنب مكر الإخوان وغدرهم، هو الأخذ بيد المجلس الانتقالي الجنوبي ليكون جزءًا فاعلاً من الشرعية كقوة سياسية تمثل شعب الجنوب، وبعدها ستصبح الشرعية كتلة قوية موحدة ستتكسر على صخرتها كل مؤامرات ودسائس الإخوان ومن خلفهم من الدول والمنظمات الإرهابية“.

أكثر فاعلية

من جانبه رأى الباحث السياسي اليمني الدكتور حسين لقور،أن أحد أهم أسباب الأحداث الأخيرة في عدن هو ”تعمد حكومة الشرعية تدمير ما تبقى من اقتصاد هش في الجنوب، فضلاً عن تضييقها على القيادات الجنوبية، وإثارة مشاعر الغضب لدى الجنوبيين بعد أن سيطر الإخوان المسلمون على مفاصل الحكومة“.

وأضاف، في تصريح لـ“إرم نيوز“،  أن التحالف العربي يبدو أنه أدرك ذلك، ورفض الدخول في لعبة الإخوان المسلمين التي غدرت به.

ولفت لقور إلى أنه ”بعد دحر عناصر الإخوان في عدن ستكون المعركة أسهل في جبهات الشمال خصوصًا أنه سيكون في الخطوط الخلفية قوات حليفة تقدم الدعم للمقاومة في مناطق سيطرة الحوثيين“، مشيرًا إلى أن تأمين الدعم الحقيقي للمقاومة في مناطق سيطرة الحوثيين سيكون أكثر فاعلية في وجود حليف صادق للتحالف في عدن.

مزيد من الانتصارات

وقال المحلل السياسي اليمني والقيادي في الحراك الجنوبي أحمد الربيزي، إن انتصار المقاومة الجنوبية في عدن وطرد ميليشيات وألوية الإخوان يعد أهم انتصار يدشن في العام الجديد 2018.

وأضاف، في تصريح لـ ”إرم نيوز“، أنه يعد ”عنوانًا لمرحلة الحسم وإنهاء تمرد ميليشيات الحوثي الإيرانية، باعتبار أن هذه المعسكرات الإخونجية في عدن والتي تتلقى دعمها من (نظام الحمدين) في قطر كانت منطلقًا لأعمال (الإرهاب) الإخونجي، وليس لها مهام تذكر إلا إثارة القلاقل في عدن والمحافظات المحررة، وعرقلة الجهود الرامية إلى تثبيت الأمن والاستقرار في محافظات الجنوب المحررة“.

وأوضح الزبيري، أنه وبعد القضاء على بؤر التوتر الحاصل في العاصمة عدن ستتفرغ المقاومة الجنوبية لمهامها القومية في الحفاظ على الأمن القومي العربي، متوقعاً أن تشهد جبهات الساحل الغربي مزيدًا من الانتصارات.

واعتبر أن ذلك الانتصار يمثل فرصة حقيقية أمام التحالف العربي وأمام الجنوبيين ليثبتوا أنهم حليف حقيقي وشريك صادق وجاد لدول التحالف العربي في محاربة المد الفارسي، ومحاربة الإرهاب الذي لا يقل خطورة عن ميليشيات الحوثي الإيرانية .

دافع للتقدم

إلى ذلك، يرى المحلل السياسي اليمني صلاح السقلدي، أن المكاسب التي حققتها المقاومة الجنوبية بقيادة المجلس الانتقالي بعدن ستشكل دافعًا للتحالف إن أراد ذلك، لاسيما وهي انتصارات قد صححت من وضع ظل مختلاً بالجنوب وفي عدن تحديدًا.

وقال، في تصريحات  لـ ”إرم نيوز“، إن المقاومة الجنوبية والثورة الجنوبية عمومًا ظلت تشعر بأن شيئًا من الإهمال قد طالها لمصلحة قوى لم تقدم شيئًا طيلة الحرب.

 وأضاف السقلدي أن ”هذا الانتصار للمقاومة الجنوبية، بالإضافة إلى ما يجري بالجبهات يفترض أن يكون عامل دعم للتحالف يعوّض به خيبة الأمل التي لازمته من مواقف حزب الإصلاح طيلة 3 أعوام، ووضعه- أي التحالف- في موقف محرج أمام المجتمع الدولي، إضافة إلى الكُلفة الكبيرة التي يتحملها من خسائر طيلة الفترة الماضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com