مقتل قبليَين في اشتباكات مع حوثيين بالجوف اليمنية

مقتل قبليَين في اشتباكات مع حوثيين...

مصدر قبلي يقول إن الاشتباكات ما تزال مستمرة بين الطرفين في ظل وصول تعزيزات لهما.

صنعاء- قتل الأربعاء، شخصان، إثر تواصل الاشتباكات العنيفة بين مسلحين حوثيين وقبليين في محافظة الجوف، شمال اليمن، بحسب مصدر قبلي.

وقال المصدر في تصريحات صحافية، إن ”شخصين من أفراد لجان الدفاع الشعبي (مسلحين قبليين) قتلا خلال مواجهات مع مسلحين حوثيين في منطقتي الغيل والساقية في محافظة الجوف“.

وأشار المصدر الذي فضل حجب اسمه إلى أن ”عدداً من المسلحين الحوثيين، لم يعرف عددهم بالضبط، سقطوا بين قتيل وجريح خلال تلك الاشتباكات“، ولم تعلق جماعة الحوثي على ذلك.

ولفت المصدر إلى أن اشتباكات متقطعة ما تزال مستمرة بين الطرفين حتى الساعة 09:25 ت.غ، في ظل وصول تعزيزات بالأسلحة والمسلحين لكلا الجانبين.

وكانت مواجهات عنيفة دارت الثلاثاء 12 آب/ أغسطس الجاري، في قرية الغيل التي تحمل اسم المديرية، وأسفرت عن مقتل ثلاثة من رجال القبائل، وإصابة أربعة آخرين، ومقتل خمسة وجرح مثلهم على الأقل من الحوثيين، بحسب مسؤول حكومي.

ولا تزال لجنة الوساطة الرئاسية تبذل جهوداً من أجل تثبيت اتفاق وقف إطلاق النار بين الطرفين، دون إحراز أي تقدم يذكر، حتى الساعة 9:25 ت.غ.

وكانت اللجنة ذاتها توصلت في 2 آب/ أغسطس الجاري، إلى اتفاق يقضي بإيقاف مواجهات الجوف، وذلك قبل أن تتجدد هذه المواجهات في وقت لاحق.

وتعود بداية مواجهات محافظة الجوف، إلى نيسان/ أبريل الماضي، التي أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين قبل أن تتمكن لجنة وساطة رئاسية من إيقاف الاشتباكات آنذاك.

وتكمن أهمية محافظة الجوف في قربها من محافظة مأرب التي تقع فيها حقول النفط والغاز، الذي يعد الرافد الأكبر لميزانية اليمن.

ونشأت جماعة الحوثي، التي تنتمي إلى المذهب الزيدي الشيعي، عام 1992 على يد حسين بدر الحوثي، الذي قتلته القوات الحكومية منتصف عام 2004؛ ليشهد اليمن ست حروب (بين عامي 2004 و2010) بين الجماعة المتمركزة في صعدة (شمال)، وبين القوات الحكومية؛ خلفت آلاف القتلى من الجانبين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com