بيان للداخلية اليمنية يكشف بـ“الخطأ“ لمحة عن سبب فشلها في السيطرة على عدن

بيان للداخلية اليمنية يكشف بـ“الخطأ“ لمحة عن سبب فشلها في السيطرة على عدن

المصدر: فريق التحرير

أعطى بيان صادر عن وزارة الداخلية اليمنية لمحة عن السبب الذي أدى إلى فشلها في المحافظة على وجود القوات التابعة لها في مدينة عدن.

البيان جاء منفصلًا تمامًا عن واقع الأحداث، وهو نهج وأسلوب يقول مراقبون إن الداخلية اليمنية انتهجته في تعاملها حتى دفعت إلى تصعيد ومواجهة خسرتها في نهاية المطاف في عدن.

ويلفت المراقبون إلى أن الداخلية سارعت قبل اندلاع الأحداث إلى إصدار قرار منع التظاهر في عدن، ثم فاجأت سكان المدينة بانتشار مسلح، فجر الأحد؛ أدى إلى اندلاع شرارة المواجهات.

وبعد أن حسم الانتقالي الجنوبي الموقف وسيطر بالكامل على مدينة عدن، أصدرت وزارة الداخلية، اليوم الثلاثاء، بيانًا أعلنت فيه أن ”القوات العسكرية والأمنية التي كانت منتشرة في شوارع العاصمة عدن عادت إلى معسكراتها وثكناتها، كما أن الحياة باتت طبيعية في مختلف المديريات والمناطق التي شهدت توترًا؛ بسبب انتشار القوات العسكرية والمظاهر المسلحة فيها  .“

ولم توضح الداخلية أين تقع المعسكرات المشار إليها، حيث أن كافة المقرات التي كانت تابعة لها سقطت بأيدي المقاومة الجنوبية.

وطالبت الداخلية اليمنيين بعدم تصديق الواقع قائلة في بيانها، إن ”كل ما يتداول في مواقع التواصل الاجتماعي من إشاعات لا يجب تصديقها؛ كونها تهدف إلى زعزعة الأمن والاستقرار، وإن السكينة العامة مسؤولية اجتماعية يجب الحفاظ عليها وعدم السماح لمروجي الفتنة بالعبث بها والنيل من النسيج الاجتماعي لأبناء الوطن الواحد.“

ولم يوضح البيان ما المقصود من ”الإشاعات“ المشار إليها.

وكان لافتًا أن بيان الداخلية، اليوم، جاء بنبرة مختلفة تمامًا، فقد كانت خلال الأيام الماضية تتوعد بحسم الموقف وتصف مناوئيها بالمتمردين، لكن بيانها الجديد خلا تمامًا من أي إشارة للطرف الآخر الذي تمكن من حسم الموقف ميدانيًا في عدن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com