الحرب الإعلامية تستعر بين الجيش والقاعدة في اليمن

الحرب الإعلامية تستعر بين الجيش وال...

الحرب الإعلامية تستعر بين الحكومة اليمنية وتنظيم القاعدة، وكلا الطرفين يحاول إثبات سيطرته على المناطق الإستراتيجية بطريقته الخاصة.

صنعاء- برزت ”الصورة“ في ميدان الحرب بين الجيش اليمني وتنظيم القاعدة بمحافظة حضرموت (جنوب)، حيث ظهرت كسلاح جديد تنافس الطرفان لاستغلاله في إثبات السيطرة على مناطق جديدة، وتأكيد الانتصار على الطرف الآخر.

ومع استمرار المعارك وطول أمدها دون انتصار طرف، واتباع القاعدة تكتيك ”الهجوم المباغت ثم الانسحاب“، ما ألحق خسائر كبيرة في صفوف الجيش اليمني، تزايد اعتماد الجانبين على الصورة كدليل يثبت تقدمه في أرض المعركة.

آخر تلك الصور، ما نشرته مواقع إخبارية يمنية لصورة وزير الدفاع اليمني، محمد ناصر أحمد، وهو يشرب كأس عصير ليمون، أثناء جولة تفقديه بمدينة سيئون، إحدى مدن حضرموت، ليؤكد أنباء سابقة تفيد بسيطرة الجيش على المدينة، وطرد عناصر تنظيم القاعدة منها، ومحاولة عكس حالة من الاستقرار فيها.

وسبق هذه الصورة، ما نشره حساب تابع لتنظيم القاعدة في اليمن على موقع التواصل لاجتماعي ”تويتر“ الخميس الماضي، لصورة القيادي في القاعدة ”جلال بلعيدي“، وهو يشرب كوباً من الشاي بالحليب المشهور في اليمن باسم الشاي العدني في أحد شوارع مدينة القطن التابعة لمحافظة حضرموت، وبصحبته حارث النظاري وهو قيادي آخر في التنظيم.

ونشرت هذه الصورة لتكذيب خبر أوردته السلطات اليمنية بسيطرتها على المدينة وطردها مسلحي القاعدة .

وفي ذات السياق، دعت قيادة المنطقة العسكرية الأولى وقيادة أمن وادي حضرموت اليمنيين إلى تجنب الحركة من بعد صلاة المغرب وحتى صلاة الفجر في عدد من المناطق والطرقات بمحافظة حضرموت جنوبي البلاد.

وطالبت في بيان لها اليمنيين إلى تجنب السير في عدد من الطرق الواصلة بين مدن المحافظة، وهو ما يعني أن القتال لا يزال مستمر بقوة بين الطرفين.

وأثار إعلان تنظيم القاعدة، في بيان له مساء الجمعة، إعدام 14 جندياً يمنياً في حضرموت، صدمة في الشارع اليمني، الأمر الذي حاول التنظيم التغطية عليه بنشر صور، قال إنها لاحتفالات التنظيم مع الأهالي في ”حضرموت“، في محاولة للظهور كأصحاب شعبية بين المواطنين في المحافظة.

كما نشرت القاعدة صورا لأفرداها وهم يلعبون كرة الطائرة، وأخرى أثناء توزيعهم الحلوى والمكسرات، وصورة لإطلاقهم الألعاب النارية في السماء.

واعتبر الخبير الإعلامي اليمني راضي صبيح، رئيس تحرير أحد المواقع الإخبارية اليمنية الخاصة على الإنترنت، صورة وزير الدفاع اليمني بأنها ”خطوة متأخرة وتقليداً لزعيم القاعدة ”بلعيد“ حين خرج في قلب مدينة القطن الخميس الفائت وهو يشرب كوبا من الشاي“.

‫ويتهم تنظيم القاعدة الحوثيين الشيعة بقتلهم مواطنين ينتمون إلى المذهب السني في عدة مناطق شمالي اليمن‎

واعترفت وزارة الدفاع، اليوم، بمقتل الجنود على أيدي القاعدة في حضرموت، وتوعدت في بيان لها نشرته الوكالة الرسمية، بملاحقة قتلة الجنود ”آجلا أم عاجلا إلى كهوفهم المظلمة على أيدي زملائهم من منتسبي القوات المسلحة والأمن وجماهير الشعب اليمني حتى يتم ضبطهم وتقديمهم للعدالة لينالوا جزائهم الرادع“، بحسب البيان

ويمر اليمن بمرحلة انتقالية منذ عام 2011 الذي شهد ثورة شعبية أطاحت بنظام الرئيس السابق علي عبد الله صالح وتولي نائبه السابق عبد ربه منصور هادي مقاليد الحكم في انتخابات رئاسية ضمن تسوية سياسية رعتها دول الخليج بإشراف المجتمع الدولي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com