استنفار وحظر تجوال لمواجهة القاعدة في حضرموت

استنفار وحظر تجوال لمواجهة القاعدة...

الجيش يحظر التجوال في منطقتي سيئون والحوطة وشبام العبر من بعد صلاة المغرب حتى الفجر تجنبا لأي أضرار قد تلحق بهم جراء الأعمال والمهام العسكرية والأمنية المتخذة ضد عناصر تنظيم القاعدة.

المصدر: صنعاء- من عارف بامؤمن

استفز إعدام القاعدة لـ 14 جنديا بحضرموت، وزارة الدفاع اليمنية التي أقرت اليوم، عدة إجراءات لاسترجاع الأمن المفقود وضبط عناصر التنظيم في وادي حضرموت.

وأعلنت قيادة المنطقة العسكرية الأولى وأمن وادي حضرموت الأحد، حظر التجوال في منطقتي سيئون والحوطة وشبام العبر من بعد صلاة المغرب حتى الفجر تجنبا لأي أضرار قد تلحق بهم جراء الأعمال والمهام العسكرية والأمنية المتخذة ضد عناصر تنظيم القاعدة بحسب ما نقله الموقع الرسمي للدفاع.

ومنعت قيادة المنطقة العسكرية الأولى التجول بالسلاح في المدن الرئيسية في وادي حضرموت.

ودعت القيادة سائقي المركبات بمختلف أنواعها إلى حمل وثائق إثبات الملكية لضمان سير الحركة وفقاً للضوابط المرورية واللوائح المنظمة ويمنع منعاً باتاً حركة السيارات التي لا تحمل لوحات . وأشارت أن من يتجاهل هذه الاجراءات سيعرض نفسه للإجراءات القانونية.

وحذرت القيادة المواطنين من تسلل عناصر القاعدة إلى قراهم ووديانهم ودعت إلى عدم إيواء عناصر القاعدة وسرعة الإبلاغ عنهم .

إلى ذلك أعلنت المنطقة العسكرية الأولى تشكيل لجان شعبية لمساندة قوات الجيش لملاحقة عناصر القاعدة بمدن وادي حضرموت.

ودعا وزير الدفاع اليوم الأحد، مسؤولي السلطة المحلية ورؤساء المكاتب التنفيذية بمديرات وادي حضرموت إلى اجتماع طارئ لمناقشة الوضع الأمني وتصاعد هجمات القاعدة.

وطالب الوزير مسؤولي الدولة بالمحافظة تحمل مسئوليتهم والتفاعل الإيجابي مع الإجراءات المتخذة للدفاع على أمن واستقرار حضرموت بشكل عام ومناطق الوادي والصحراء بشكل خاص.

وقال مصدر محلي لـ“إرم“ إن الوزير قام بجولة ميدانية في سوق سيئون الشعبي واحتسى كوبا من العصير متحدثا مع بعض المواطنين في رسالة مفادها أن المدينة التي تعرضت لهجوم دام الجمعة الماضية لاتزال تحت سيطرة الجيش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com