الرئيس اليمني: رفع الدعم عن النفط جنبنا كارثة اقتصادية

الرئيس اليمني: رفع الدعم عن النفط ج...

عبد ربه منصور يستقبل وجهاء العشائر وأعضاء النواب ويستعرض معهم عدة نقاط هامة ويؤكد أن دعم العاهل السعودي لليمن كان صادقا و"نابعا من القلب".

صنعاء – استقبل الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية، الأحد، في دار الرئاسة عددا من أعضاء مجلسي النواب والشورى والمشايخ والشخصيات الاجتماعية والسياسية والوجاهات القبلية من محافظة مأرب.

ولفت في اللقاء إلى أن محافظة مأرب ستصبح عما قريب عاصمة لإقليم سبأ وفقا لترجمة الدستور الاتحادي الذي سيفصل ويبين كل شيء على أساس علمي وموضوعي وقانوني من أجل مستقبل جديد يقوم على مبدأ الحكم الرشيد والتوزيع العادل للمشاركة في المسؤولية وتقسيم السلطة والثروة.

وأضاف ”وبدلا من أن تتم الاتفاقيات في دبي أو في أي مكان آخر بنسب العمولات التي كانت معمولة من قبل ستكون الاتفاقيات مع شركات الإنتاج في عاصمة الإقليم مدينة مأرب وعلى أبناء محافظة مأرب أن يهيئوا أنفسهم لمستقبل جديد تسوده العدالة والمساواة“.

وتابع الرئيس قائلا ”نحن اليوم على مشارف إنجاز دستور الدولة الاتحادية ومنظومة حكم جديدة تواكب الحياة العصرية والنجاحات الكبيرة التي تحققها الكثير من الدول المتقدمة ذات النظم الاتحادي“.

وتطرق الرئيس في كلمته خلال اللقاء إلى الضرورات الحتمية التي استوجبت على الحكومة اتخاذ إجراءات للإصلاحات الاقتصادية والمالية بما فيها قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية، مستعرضا الوضع الاقتصادي الحرج الذي كان قد وصل اليه الاقتصاد الوطني والذي كان ينذر بمخاطر ذات أبعاد كارثية لا يستطيع أحد تحملها.

وأوضح في هذا الصدد أن العملة الوطنية بدون اتخاذ هذه الإصلاحات كانت ستنهار وسترتفع بعد ذلك للأسعار للمواد التموينية الأساسية ومختلف المواد الاستهلاكية الغذائية، معتبرا هذا الإجراء بأنه أمر لا مفر منه من أجل استقرار صرف العملة وتوفير السلع الأساسية وإيجاد الاحتياطي المناسب الذي يحفظ للعملة مكانتها.

وأشاد الرئيس عبد ربه منصور هادي بما يقدمه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة من مساعدات سخية لليمن .

وقال ”لقد تجلت أولى هذه المساعدات في مطلع الأزمة عام 2011 بمشتقات النفط التي جاءت في أحرج ظرف تاريخي كان يمر به اليمن“.

وأضاف ”خلال زيارتي الأخيرة القصيرة إلى المملكة العربية السعودية التقيت أخي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن عبد العزيز وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز وعدد من الوزراء المعنيين وكان لقاءا أخويا حميميا عبر فيه خادم الحرمين الشريفين عما يكنه لليمن من مكانة خاصة باعتباره الجار الأقرب والواقع في جنوب المملكة فضلا عن كون أمن اليمن واستقراره ووحدته أمرا استراتيجيا وحيوي من أمن واستقرار المملكة“، مبينا أن توجيهات خادم الحرمين بتقديم المساعدة لليمن كانت سخية وصادقة ونابعة من القلب إلى القلب.

وخاطب الرئيس مشائخ ووجهاء أبناء محافظة مأرب قائلا ”سنعمل من أجل محافظة مأرب في كل ما يوفر لها العدل والإنصاف وسنعتمد خمسة مليارات ريال لمشاريع الكهرباء والمياه والطرقات والصحة العامة والتربية والتعليم والاتصالات بالإضافة إلى اعتماد مائة منحة دراسية لخريجي الثانوية العامة وكذلك ثلاثين منحة دراسية في الخارج في الجوانب الفنية الخاصة بالنفط والغاز من اجل ان تتأهل مأرب للمستقبل بسلاح العلم والإمكانيات التي تؤهلها لإقليم سبأ، مهيبا بكل المواطنين الوقوف ضد من يعبث بمقدرات الوطن ويخرب أنابيب النفط وإمدادات الكهرباء كون ذلك يلحق خسائر فادحة يتكبدها الوطن كله“.

وتطرق الرئيس إلى جملة من القضايا والموضوعات المتصلة بالتوظيفات الجديدة ومعالجة أية مخالفات أو زعزعة الأمن والاستقرار أو التلاعب بمصالح الناس بطرق مختلفة وملتوية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com