هل يسعى الرئيس اليمني لإقصاء الإسلاميين من السلطة؟

هل يسعى الرئيس اليمني لإقصاء الإسلا...

عبد ربه منصور هادي يستبعد أعضاء في حزب الإصلاح السياسي من السلطة، ويستبدلهم بمقربين منه يكنون له الولاء والطاعة.

المصدر: صنعاء- من سفيان جبران

تداول سياسيون يمنيون، أخيرا، عزم رئيس بلادهم، عبد ربه منصور هادي، إقصاء حزب الإصلاح السياسي من السلطة، الذي دفع به إلى سدة الحكم في البلاد بعد ثورة شعبية أطاحت بسلفه علي عبد الله صالح.

واستبعد هادي أعضاء في الحزب عن المناصب التي منحهم إياها في بداية حكمه، واستبدلهم بمقربين منه يكنون له الولاء والطاعة، ومن أبرز الذين استبعدهم الرئيس اليمني، وزير المالية صخر الوجيه، ومدير مكتبه نصر طه مصطفى، كما نجح في تحييد وزير الداخلية المقرب من الثورة ونقل صلاحياته في صنعاء ومحافظة عمران إلى وكيل الوزارة، علي ناصر لخشع.

وقال السياسي اليمني، نبيل البكيري، إنه ”لا يستطيع أن يجزم إن كان هادي يعمل أو يحاول إقصاء حزب الإصلاح من السلطة، لأن الإصلاح يمثل توازنا في الوسط السياسي اليمني“.

وأضاف البكيري في تصريحات خاصة لشبكة ”إرم“، أن ”أي تجاوز لذلك التوازن سيعمل على إرباك المشهد السياسي اليمني“، معتبرا أنه ”رغم الضغوطات التي يتعرض الإخوان المسلمين في عدد من الدول العربية، إلا أن حزب الإصلاح له خصوصيته بسبب قوته التنظيمية والسياسية وحضوره على أكثر من صعيد“.

وتابع: ”رغم استبعاد هادي لعدد من المحسوبين على حزب الإصلاح عن بعض المناصب التي كان آخرها قادة لعدد من المناطق العسكرية، ومحافظ عمران، وذلك استجابة لجماعة الحوثيين الشيعية، إلا أن الحزب لا زال يساند الرئيس اليمني وسياسته تجاه كافة القضايا“.

من جهته، قال الكاتب السياسي المستقل، ياسين التميمي، إن ”العلاقة بين التجمع اليمني للإصلاح والرئيس هادي، مرت بلحظات اختبار صعبة خلال الشهور القليلة الماضية، لكنها لم تفقد حيويتها“.

واستدرك التميمي في حديث خاص لشبكة ”إرم“ قائلا إنه ”يعتقد أن هادي لا يضمر نية لإنهاء دور الإصلاح، لأنه إن أقدم على ذلك فسيرتكب خطأ فادحاً“.

وأضاف: ”في الحسابات السياسية التكتيكية والاستراتيجية، لا يمكن تجاهل الثقل والحضور الكبيرين اللذين يتمتع بهما الإصلاح في الساحة السياسية اليمنية، ولا يمكن الاستغناء عن دوره في هذه المرحلة، خصوصاً أن أطرافاً مسلحة تتحين الفرصة لملء أي فراغ ينجم عن انسحاب الإصلاح، وحينها ستكون الدولة ومؤسساتها هدفاً مباشراً لجماعات العنف التي تحمل مشروعاً سياسياً مغايرا“.

وتابع أن ”هادي، من موقعه كرئيس وفاقي، حظي بمساندة سياسية قوية من قبل التجمع اليمني للإصلاح منذ الانتخابات الرئاسية وحتى اليوم، وهو يدرك أن أمامه استحقاقات في غاية الأهمية على صلة وثيقة بإنجاز الانتقال إلى مرحلة الدولة الاتحادية، وهي مهمة ما تزال ترتكز على اتفاق المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية وقرارات مجلس الأمن الدولي“.

وزاد التميمي أن ”الرئيس حتى الآن لا يزال بحاجة إلى التصرف وفق قواعد التسوية السياسية، التي تقوم على التوافق وعلى الأدوار المؤثرة للأطراف السياسية، في مقدمتها التجمع اليمني للإصلاح، الذي يعتبر طرفاً في حكومة الوفاق الوطني“.

ويطالب عدد من أعضاء ”الإصلاح“، الحزب، بالانسحاب من السلطة التي يرون أنها ”لا تمثل حجم الحزب الحقيقي في الواقع“.

بدوره، يرى الصحفي محمد الشبيري، أن ”هادي يسير بسياسة إدارة التوازنات في اليمن، وهو يدرك أكثر من غيره، أن الاعتماد على طرف سياسي واحد وتهميش الآخرين ليس في صالح أي حاكم في بلد مثل اليمن، الذي يتّسم بتركيبة سياسية وقبلية معقدة للغاية“.

كما يرى الشبيري أن هادي ”استطاع مستعيناً بالمبادرة الخليجية التي فُصّلت على مقاس التركيبة اليمنية، أن يكسب تحالفات كبيرة وأن يحافظ على علاقات جيدة بمختلف القوى السياسية، بل حتى على مستوى جماعة الحوثي المسلحة التي تستقوي على الدولة بالسلاح، فالمرحلة الانتقالية تتطلب هذا النوع من السياسة في استمالة الخصوم واحتوائهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com