تزامنًا مع تدهور الريال اليمني.. ناشطون يتساءلون: أين محافظ البنك المركزي؟ – إرم نيوز‬‎

تزامنًا مع تدهور الريال اليمني.. ناشطون يتساءلون: أين محافظ البنك المركزي؟

تزامنًا مع تدهور الريال اليمني.. ناشطون يتساءلون: أين محافظ البنك المركزي؟

المصدر: فريق التحرير

يعيش الريال اليمني أسوأ أزمة في تاريخه، حيث أفاق اليمنيون، اليوم الثلاثاء، على انخفاضه أمام الدولار، ليصل إلى 520 ببعض العمليات المصرفية في بعض المحافظات في تدهور متسارع، وسط غياب خطة حكومية واضحة لإنقاذه، حسب ما يقول مصرفيون وتجار في البلاد.

وفي ظل الوضعية التي تعيشها العملة اليمنية، يتساءل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي عن دور محافظ البنك المركزي، منصر القعيطي، في الأزمة، وسط انتقادات لغيابه عن المشهد منذ تعيينه من قبل الرئيس عبدربه منصور هادي، في سبتمبر الماضي، تزامنًا مع نقل البنك إلى العاصمة المؤقتة عدن.

ورغم مشاركة القعيطي في اجتماع هادي بالقيادات المالية والمصرفية، يوم أمس، والحديث عن نيته العودة إلى عدن لأول مرة منذ تعيينه، إلا أن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي يحمّلون المحافظ مسؤولية تدهور الريال اليمني، ويقللون من أهمية الجهود التي يقومون بها تجاه الأزمة.

ولاحقت المحافظ، الذي يقول النشطاء إنه بعيد من الواقع على الأرض، ويقيم في الأردن منذ تعيينه، انتقادات شديدة، وصلت إلى حد مطالبته بالاستقالة إذا لم يجد حلًا عاجلًا للأزمة.

ويقول الناشط صالح العليلي تعليقًا على وسم بعنوان ”#اقالة_محافظ_البنك_المركزي_واجب_وطني“: إن ”محافظ البنك المركزي منصر القعيطي منذ تعيينه يسكن في عمان، ولم يكلف نفسه حتى القليل مما يعانيه الشعب اليمني“.

واتهم الناشط حمدي رسام المحافظ بالتستر على بعض العمليات التي تضر بالاقتصاد اليمني، قائلًا: ”أتحدى قيادة البنك المركزي بعدن تنفي اتصالاتها لكبار الصرافين، تطلب منهم مبالغ كبيرة بالعملة الصعبة، ولا يهم سعر الصرف أن يصل حتى 600 للدولار، مشترطة السرية في ذلك“.

وطالب نفس الناشط بـ“عودة محافظ البنك المركزي والعمل بشكل رسمي من العاصمة عدن، وليس إدارة البنك عن بُعد“، حسب قوله.

وفي نفس السياق، كتب أسامة الروحاني: ”البنك المركزي في عدن قام بتعويم العملة، وبرر أنها الطريقة المثلى للمحافظة على العملة، في حين لا يقوم بمهامه الرئيسية، حتى أن محافظ البنك القعيطي يدير البنك مِن الخارج، وفِي المقابل يقوم الحوثيون بهدم القطاع المصرفي والمراكز المالية في العاصمة صنعاء نكايةً في خصومهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com