القيادي المؤتمري ياسر العواضي يدير ظهره لثأر صالح ويرضخ للحوثيين

القيادي المؤتمري ياسر العواضي يدير ظهره لثأر صالح ويرضخ للحوثيين

المصدر: فريق التحرير

دعا الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي، الذي كان يتزعمه الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح، القيادي ياسر العواضي اليوم الثلاثاء أنصار الحزب ومؤيديه إلى الالتفاف حول القيادات التي تتصدر زعامة الحزب الحالية، والتي بات أغلبها يتلقى الأوامر من الميليشيات الحوثية متخليًا عن المطالب التي تنادي بالثأر لمقتل صالح.

وفي اعتراف ضمني بسلطة الواقع في صنعاء، والتبعية للميليشيات، قال العواضي في سلسلة تغريدات نشرها على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر: “ السلطة يتحمل مسؤوليتها القائمون عليها، وليتركوا للمؤتمر خياراته، ولن يقبل أي مؤتمري حر فرض غير ذلك عليه؛ مهما حدث أو كان“.

وأضاف العواضي وهو يحاول النأي بنفسه عن مزاحمة قتلة صالح على السلطة في صنعاء “ أي قول أو فعل يصدر عن مؤتمري خارج ما تقرره هيئات المؤتمر هو رأي شخصي فقط ”.

وانطلاقًا من مبدأ التفاوض مع الحوثيين، والتبعية لهم أردف العواضي قائلًا:“ من أولويات قيادات المؤتمر، العمل على إطلاق سراح الأسرى والإفراج عن المعتقلين، واستعادة مقراته وممتلكاته ووسائل إعلامه؛ ليتمكن من ممارسة دوره بحرية كاملة، وفقاً للدستور الذي أقره الحوثيون.“

وختم القيادي المؤتمري، الذي رافق طيلة السنوات الماضية صالح ورفيقه عارف الزوكا واللذين تمت تصفيتهما من قبل الحوثيين، بالقول إن :“ المؤتمر الشعبي سيظل متمسكاً بثوابته رغم ماحدث من زلزال أصاب الرأس، إلا أن المؤتمريين سيفيقون من الصدمة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com