الفنان اليمني محمد الربع: لا أقلد باسم يوسف – إرم نيوز‬‎

الفنان اليمني محمد الربع: لا أقلد باسم يوسف

الفنان اليمني محمد الربع: لا أقلد باسم يوسف

المصدر: صنعاء- من سفيان جبران

بأسلوب بارع وشيق اجتذب الفنان اليمني ”محمد الربع“ ملايين المتابعين له عبر التلفزيون واليوتيوب والفيس بوك، وأصبح أبرز وجه إعلامي يمني حيث أصبح حديث السياسيين والمسرحيين والمواطنين في داخل الوطن وخارجه.

وساعده في ذلك مزجه الفكاهة في السياسة في السخرية اللاذعة أيام الثورة اليمنية في ”برنامجه عاكس“ وكذلك برنامجه ”صح النوم“ و“الشعب يريد“.

ويعتمد الربع في برامجه على انتقاد المسؤولين وصناع القرار، والظواهر السلبية في المجتمع بالإضافة إلى تناوله الأداء الإعلامي والفبركات الإعلامية في الصحف والقنوات اليمنية.

شبكة ”إرم“ حلّت ضيفة على النجم المبدع محمد الربع وأجرت معه الحوار التالي:

*هل عجزت القنوات اليمنية عن الاستحواذ على المشاهد اليمني، في ظل تقدم الإعلام الخليجي والمصري؟

-نعم، ذلك يعود إلى عدة أسباب أهمها ضخامة الإنتاج للأعمال الدرامية العربية أو البرامجية بالإضافة إلى اقتراب بعض الأعمال الخليجية من عادات وتقاليد اليمنيين، حيث تناقش قضايا تقترب أحيانا من واقعه.

*من يقف وراء تقدم الإعلام في الخليج؟

-أعتقد بالدرجة الأولى هو رأس المال وتحول الإنتاج الإعلامي إلى قطاع تجاري وربحي وليس فقط حجز مساحات زمنية على القنوات، انتقال الإنتاج الإعلامي إلى مرحلة الصناعة والربح هو الذي ساهم في تحسين جودة الأعمال لأنه أصبح البقاء والقبول للأعمال المميزة بالإضافة إلى تطور ذائقة المشاهد العربي، بعد دخول البرامج الغربية والدراما التركية والأجنبية أصبح المشاهد يستطيع أن يميز هل العمل يستحق المتابعة أم لا.

*لماذا يفضل الربع أن يظهر محايداً أمام الناس؟

-لا يوجد شيء اسمه حياد، فأحد تعريفات الحياد السلبية، يوجد موضوعية ولا يوجد حياد عندما أرى مظلوما وظالما ماذا أعمل؟ هل ألتزم الحياد وأساوي بينهما، بهذا قد انحزت للظالم ضد المظلوم وسكت عن الظلم الحاصل له ..أنا أحاول ان أكون موضوعيا وأنتقد الشيء الخطأ.

*امتناعك عن انتقاد الرئيس هادي خوفا أم تقديرا للوضع؟

-كثير من الحلقات نوجه فيها النقد للرئاسة الحالية والسابقة والحكومة الحالية والحكومات السابقة والقناة ليس لديها مقص رقيب ينقص من حرية تناولنا للقضايا فنحن بالأساس نناقش قضايا وليس الهدف الأول الأشخاص.

*ينتقدك البعض لتقليدك أحمد الشقيري في برنامجك أحيانا؟

-يقال إن أي فكره تفكر بها قد فكر بها غيرك ولكن أنت تختلف في طريقة العرض والأسلوب … برنامج أحمد الشقيري ”خواطر“ لا يتكلم في السياسة وأيضاً ليس بقالب كوميدي كما هو برنامجنا، فيمكن القول أن برنامجنا أقرب إلى برامج أخرى مصرية، التي تختلط فيها السياسة بالسياحة والكوميديا والقضية.

كما انه موجه بالدرجة الأولى للمشاهد اليمني ويناقش القضايا والهموم المتعلقة به، وتظل البرامج التلفزيونية جميعها متشابهة تختلف في الشكل والقضايا التي تقدم للناس.

*ماذا عن تسميتك بباسم يوسف اليمن لتقليدك له؟

-باسم يوسف فنان ساخر ومتمكن، ولكن ارجع لتاريخ بدء برنامجنا الساخر وبرنامج البرنامج فنحن بدأنا قبله مع أن فكرة هذه البرامج هي بالأساس مقتبسة من برامج غربية وليست عربية فالكل مقلد ولكن الأهم المواضيع التي تتناولها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com