أخبار

ولد الشيخ: ما يجري في صنعاء غير مقبول ويخالف القانون الدولي
تاريخ النشر: 15 ديسمبر 2017 19:01 GMT
تاريخ التحديث: 15 ديسمبر 2017 19:32 GMT

ولد الشيخ: ما يجري في صنعاء غير مقبول ويخالف القانون الدولي

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، مساء يوم الجمعة،" إنه عقد لقاءات مثمرة وبناءة مع كبار المسؤولين الإماراتيين، لمناقشة الصراع في اليمن، من بينهم وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش." ولفت ولد الشيخ في تغريدات له عبر صفحته على "تويتر"، إلى أن اللقاءات بحثت مسألة الصراع، والوضع الإنساني، بالإضافة إلى الطريقة المثلى للتوصل إلى حل سياسي. https://twitter.com/un_envoy/status/941704554382610432 وأضاف ولد الشيخ أنه التقى مجموعة من كبار قادة حزب المؤتمر الشعبي العام في اليمن، لتقديم تعازيه في وفاة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، الذي كان يشغل قيادة الحزب، والذي قتل قبل أسبوعين على يد الحوثيين. وأشار إلى

+A -A
المصدر: الأناضول

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، مساء يوم الجمعة،“ إنه عقد لقاءات مثمرة وبناءة مع كبار المسؤولين الإماراتيين، لمناقشة الصراع في اليمن، من بينهم وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش.“

ولفت ولد الشيخ في تغريدات له عبر صفحته على ”تويتر“، إلى أن اللقاءات بحثت مسألة الصراع، والوضع الإنساني، بالإضافة إلى الطريقة المثلى للتوصل إلى حل سياسي.

https://twitter.com/un_envoy/status/941704554382610432

وأضاف ولد الشيخ أنه التقى مجموعة من كبار قادة حزب المؤتمر الشعبي العام في اليمن، لتقديم تعازيه في وفاة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، الذي كان يشغل قيادة الحزب، والذي قتل قبل أسبوعين على يد الحوثيين.

وأشار إلى أنه بحث مع قادة المؤتمر ”أفضل الطرق لإنهاء الصراع في اليمن“.

https://twitter.com/un_envoy/status/941704907509379072

وعرّج المسؤول الأممي إلى ما يحدث في العاصمة اليمنية صنعاء من انتهاكات لمسلحي ميليشيات الحوثي، بحق مناصري الرئيس السابق، قائلًا: ”ما يجري حاليًا في صنعاء غير مقبول ومخالف للقانون الدولي العام، ويجب وضع حد فوري لما يتعرض له قادة المؤتمر الشعبي العام والناشطون وأسرهم من تعنيف وترهيب“.

https://twitter.com/un_envoy/status/941705268139823104

ولم يشر ولد الشيخ إلى موعد زيارته للإمارات وما إن كان التقى قادة المؤتمر هناك.

وكان مسلحو ميليشيات الحوثيين اعتدوا بالضرب على عشرات من النساء اليمنيات اللاتي طالبن بتسليم جثمان صالح في الـ6 من ديسمبر/كانون الأول الجاري، وتوعدوا في وسائل الإعلام التابعة لهم بالضرب بيد من حديد لأي مظاهرة، أو إقلاق للأمن العام.

وفي ذات اليوم، حمّل رئيس الحكومة اليمنية أحمد عبيد بن دغر، الحوثيين المسؤولية عن حياة المعتقلين من أعضاء حزب المؤتمر، وطالب جامعة الدول العربية ومجلس الأمن بالتدخل لوقف ”حملة الاعتقالات“ والإفراج عنهم.

ودعا بن دغر المنظمات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان، إلى إدانة الاعتقالات وما يرافقها من إهانات وتعذيب.

ويسيطر الغموض على مصير الكثير من قيادات وأعضاء المؤتمر بصنعاء، وسط أنباء عن شن الحوثيين حملة اعتقالات لقيادات وأعضاء الحزب، عقب مقتل صالح، في الرابع من ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك