أخبار

اليمن يستنكر "الصمت المريب" لممثل أممي تجاه "جرائم" الحوثيين
تاريخ النشر: 12 ديسمبر 2017 13:30 GMT
تاريخ التحديث: 12 ديسمبر 2017 13:30 GMT

اليمن يستنكر "الصمت المريب" لممثل أممي تجاه "جرائم" الحوثيين

طالب وزير الإدارة المحلية بإلزام كافة المنظمات العاملة في المجال الإنساني بالتواجد في المناطق التي يشن فيها الحوثيون المعارك.

+A -A
المصدر: د ب ا

 استنكرت الحكومة اليمنية، الثلاثاء، ما وصفته بـ“الصمت المريب“ لمنسق الشؤون الإنسانية في اليمن، جيمي ماكجولدريك، حول ما تقوم به ميليشيا الحوثي من ”أعمال وحشية وممارسات لا إنسانية“ تجاه السكان في المحافظات المسيطرة عليها.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية ”سبأ“، عن عبدالرقيب فتح، وزير الإدارة المحلية ورئيس اللجنة العليا للإغاثة، قوله: إن ”الممارسات اللاإنسانية التي تقوم بها ميليشيات الحوثي تجاه السكان في المحافظات المسيطرة عليها، ومنعها لإيصال المساعدات الإنسانية، وتهديدها للعاملين في المنظمات الإغاثية الدولية، اضطر تلك المنظمات لسحب ممثليها ومغادرتهم اليمن“.

واستنكر فتح عدم إصدار الممثل الأممي أي بيانات إدانة لتلك التصرفات بشكل يمثل بوضوح ”خللًا“ في أداء مهامه الإنسانية.

وطالب فتح المنسق الأممي، ”بإلزام كافة المنظمات الدولية العاملة في المجال الإنساني بالتواجد في المناطق التي تقوم فيها الميليشيات الحوثية بمعارك ظالمة وعبثية بحق أبناء الشعب اليمني، وممارسة الضغوط بكل حزم وقوة على الميليشيا المسلحة بإتاحة الوصول الآمن للمتطلبات الإغاثية المختلفة، وعدم إعاقتها وفقًا لما حددته اتفاقية جنيف الرابعة وملحقاتها“.

وأكد فتح أن ”استخدام مصطلح أطراف النزاع في البيان الأممي للسماح بمرور المساعدات الإنسانية مرفوض وغير مقبول“، مشيرًا إلى أن ”القيادة السياسية والحكومة اليمنية حريصتان كل الحرص على الوصول الإنساني السريع للمحتاجين في كافة المحافظات، وتعملان بالتنسيق مع المانحين إلى تكثيف الجهود الإغاثية وإيصالها إلى كافة أبناء الشعب اليمني“.

ولفت إلى أن ”بقاء الموانئ بيد الميليشيات يشكل تهديدًا حقيقيًا للأمن والسلم الدوليين“.

ودعا وزير الإدارة المحلية الممثل المقيم للأمم المتحدة في اليمن إلى تحمل مسؤولياته الإنسانية، وإدانة تلك التصرفات غير المتسقة مع القانون والأعراف الدولية المنظمة لعمل الأمم المتحدة، والخاصة بالشأن الإغاثي الإنساني والحقوقي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك