بالفيديو.. هذه أخطر غنيمة حصل عليها الحوثيون بعد مقتل علي عبدالله صالح

بالفيديو.. هذه أخطر غنيمة حصل عليها الحوثيون بعد مقتل علي عبدالله صالح

المصدر: إرم نيوز

رأى كثير من اليمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي أن أخطر ما حصل عليه الحوثيون بعد قتلهم للرئيس السابق علي عبدالله الصالح، هو سيطرتهم في النهاية على مسجد الصالح أكبر جامع في اليمن على الإطلاق.

وفي مؤشر على أهمية المسجد يلفت محللون إلى أن مهاجمة الحوثيين له قبل أيام كانت السبب في اتخاذ صالح قراره بفض الشراكة والاشتباك المسلح مع الجماعة المدعومة من إيران.

وفشل الحوثيون طوال 3 سنوات من السيطرة على صنعاء، في الوصول إلى مسجد الصالح الذي بقي آخر معقل من معاقل المذهب السني في صنعاء التي ينشر فيها الحوثيون الطائفية التي لم تكن موجودة في البلاد.

وتسعى جماعة الحوثي للسيطرة على المساجد لنشر الفكر الحوثي بقوة السلاح،  وفرض الأئمة والخطباء، الذي يروجون مذهب الجماعة.

ويحاول خطباء جماعة الحوثي فرز المصلين طائفيًّا، من خلال إلزامهم بترديد شعارات خاصة بالجماعة.

وفي أول صلاة جمعة بعد مقتل صالح ردد الحوثيون في جامع الصالح هتافهم المعروف بـ“الصرخة“.

وكتب السياسي اليمني المنشق عن الجماعة علي البخيتي معلقWا على هذه الخطوة: ” يرددون شعارهم في جامع الصالح بصنعاء عقب صلاة الجمعة اليوم؛ هذه الجماعة الطائفية لا تنحصر اطماعها بالسلطة والثروة فقط؛ فلديها كذلك مشروع لتغيير هوية المجتمع ككل؛ صراعنا معهم ليس سياسيًا؛ بل صراع على الهوية ككل؛ بين  ويمن الإمامة بنسختها الجديدة“.

وفي مشهد يعكس تقلب الولاء في اليمن نشر ناشطون مقطعًا يظهر تبدل موقف خطيب جامع الصالح بعد مقتل صالح إذ بدا مؤيدًا للحوثيين بعدما كان من مؤيدي الرئيس السابق.

مسجد الصالح 

ويعتبر جامع الصالح أكبر جامع في اليمن بني حديثًا.

وجاء اسمه نسبة إلى الرئيس السابق صالح الذي بني في عهده.

ويقع في ميدان السبعين في العاصمة صنعاء، وعلى مساحة قدرها 222 ألفًا و500 متر مربع، يشمل مبنى الجامع وكلية علوم القرآن والدراسات الإسلامية، والباحة والمواضئ، ومواقف السيارات، والمساحات الخضراء.

قدرت تكلفة بنائه بحوالي 60 مليون دولار، ما أثار حفيضة الكثيرين خصوصًا في بلد يعاني بعض سكانه الفقر المدقع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com