ليلة دامية بين صالح والحوثي.. تعطل حركة المرور في صنعاء ومعركة للسيطرة على مقرات الإعلام – إرم نيوز‬‎

ليلة دامية بين صالح والحوثي.. تعطل حركة المرور في صنعاء ومعركة للسيطرة على مقرات الإعلام

ليلة دامية بين صالح والحوثي.. تعطل حركة المرور في صنعاء ومعركة للسيطرة على مقرات الإعلام
A supporter of Yemen's former president Ali Abdullah Saleh is seen with his a weapon in al-Saleh mosque before the weekly Friday prayers in Sanaa, Yemen December 1, 2017. REUTERS/Mohamed al-Sayaghi

المصدر: عبدالرحمن المقري- إرم نيوز

بعد ليلة دامية سقط خلالها قتلى وجرحى بين قوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وجماعة الحوثي في العاصمة اليمنية صنعاء، لم تهدأ وتيرة الاشتباكات التي تصاعدت خلال الساعات الأولى من فجر اليوم السبت، وسط أنباء عن تعطل حركة المرور في الشوارع، ومواجهات بين الجانبين للسيطرة على المقار الإعلامية.

وأفادت مصادر مقرّبة من الرئيس صالح بسيطرة قواته على مقر وكالة الأنباء الرسمية ”سبأ“، فيما تم طرد الموظفين الحوثيين منها، فيما تجري مواجهات قوية بين الطرفين في محيط مبنى قناة ”اليمن اليوم“ الناطقة باسم حزب المؤتمر الشعبي التابع للمخلوع.

وأكد مصدر مسؤول في ”حزب صالح“ اليوم السبت تطهير العديد من المناطق في العاصمة صنعاء ومدينة ذمار من قبضة الحوثيين.

ودعا حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه صالح، اليوم السبت، اليمنيين في كل مناطق ومحافظات البلاد أن يهبوا للدفاع عن أنفسهم ضد ما وصفها بـ ”المؤامرة“ التي ينفذها الحوثيون.

وقال بيان صادر عن الحزب نشره موقعه الإلكتروني، وبثته قناة ”اليمن الآن“: ”لقد حانت لحظة  وقوف الجميع صفًا واحدًا، ويدًا واحدةً، وقلبًا واحدًا، وأن يهبوا هبة رجل واحد للتصدي لمحاولات جر الوطن إلى حرب أهلية طاحنة تبدأ من العاصمة صنعاء“.

ودعا البيان اليمنيين في كل المحافظات، وفي مقدمتهم رجال القبائل الشرفاء، أن ”يهبوا للدفاع عن أنفسهم، وعن وطنهم، وعن ثورتهم، وجمهوريتهم، ووحدتهم التي تتعرض اليوم لأخطر مؤامرة يحيكها الأعداء وينفذها أولئك المغامرون من حركة أنصار الله“ الحوثية.

وأضاف البيان أن ”الحوثيين لم يكتفوا بما ارتكبوه في حق المواطنين من جرائم وممارسات ضاعفت من معاناتهم وزادتهم فقرًا وبؤسًا وجوعًا وحرمانًا، وفي مقدمة تلك الممارسات، والجرائم، وقطع مرتبات الموظفين لمدة تزيد على سنة كاملة“.

وخاطب البيان اليمنيين بالقول:“إنكم مدعوون اليوم أكثر من أي وقت مضى لتضعوا حدًا لتصرفات تلك العناصر المأزومة التي تريد أن تنتقم منكم، ومن الوطن، ومن الثورة، والجمهورية، والوحدة“.

وتابع:“نكرر النداء لكل الشرفاء أن يهبوا للدفاع عن أنفسهم، ولنجدة الوطن وردع الطغاة الجدد، المتعطشين للدم، وللقتل، وللبطش“ بحسب تعبير البيان.

وحمّل المؤتمر الشعبي العام جماعة الحوثي ”كامل المسؤولية عن إشعال فتيل الحرب“.

وأكدت مصادر طبية فجر اليوم وقوع عشرات القتلى والجرحى في احتدام المعارك بين ميليشيات الحوثي وصالح في صنعاء.

ودفعت ميليشيات الحوثي بتعزيزات عسكرية صوب الحي السياسي بعد أن تمكنت قوات الحرس الجمهوري، بمشاركة إحدى كتائب قوات ”مكافحة الإرهاب“، الموالية لصالح، في وقت سابق، من دفع الحوثيين إلى خارج المربعات السكنية المحيطة بالحي السياسي، وصولًا إلى دوار ”كنتاكي“، وسط العاصمة صنعاء.

وقالت مصادر في  صنعاء، إن القوات الموالية لصالح، تواصل تصديها للهجوم الذي شنه مسلحو الجماعة الحوثية، فجر السبت، على منطقة الحي السياسي، في صنعاء، التي تقع فيها مساكن أقرباء ومقرّبي صالح.

كما أكدت تضرر مساكن المدنيين في المنطقة المحيطة التي تجددت فيها المواجهات فجر اليوم.

وجدد مسلحو الميليشيات الحوثية، فجر السبت، هجومهم على منزل العميد طارق محمد عبدالله صالح، نجل شقيق الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، للمرة الثالثة بغضون ثلاثة أيام، وهو ما تسبب باندلاع مواجهات بين الطرفين في عدد من شوارع الجزء الجنوبي من العاصمة صنعاء.

واتسعت رقعة الاشتباكات لتطال مناطق عدة، وصلت إلى محيط منزل صالح، وسط أنباء عن استخدام الحوثيين المدفعية وقذائف الهاون لقصف مبانٍ تعود لقياديين بحزب المؤتمر.

وفشلت عمليات الوساطة القبلية ولجان التهدئة المشكلة بين الطرفين، في التوصل إلى حل يوقف المواجهات المحتدمة بين الطرفين، وإزالة مظاهر التوتر والاحتقان التي تشهدها صنعاء، منذ الأربعاء الماضي.

وقالت وسائل إعلام تابعة لحزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يتزعمه صالح، إن الحوثيين خرقوا اتفاقًا للتهدئة فجر السبت، وشنّوا هجومًا على منزل العميد طارق صالح، عقب ساعات فقط على مغادرة لجنة الوساطة للحي السياسي في صنعاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com