شقيق الزبيدي ومدير مكتبه ينسحبان من الجمعية العمومية للمجلس الانتقالي في اليمن – إرم نيوز‬‎

شقيق الزبيدي ومدير مكتبه ينسحبان من الجمعية العمومية للمجلس الانتقالي في اليمن

شقيق الزبيدي ومدير مكتبه ينسحبان من الجمعية العمومية للمجلس الانتقالي في اليمن

المصدر: عدن- إرم نيوز

انسحب ثلاثة أعضاء من الجمعية العمومية، التي شكلها رئيس المجلس الانتقالي في اليمن، اللواء عيدروس الزبيدي ، عقب يوم واحد من إعلان تشكيلتها، في فعالية كبرى بعدن، يوم الخميس الماضي .

وأعلن حسين بن عبدالله بن حسين الواحدي رفض تعيينه في الجمعية العمومية للمجلس؛ بسبب ممارسات الإقصاء والتهميش، التي قال بأن آل الواحدي يتعرضون لها منذ سنوات طويلة، وأعاد المجلس إنتاجها مجددًا .

كما أعلن العميد محمد قاسم عبدالعزيز، وهو شقيق عيدروس الزبيدي، و منصور زيد مدير مكتب الزبيدي انسحابهما، يوم الجمعة، من عضوية الجمعية العمومية ، عقب موجة استياء وتنديد واسعة بتشكيلة الجمعية، التي يرى ناشطون يمنيون أنها تشكلت بالمحاباة فضلًا عن تعيين شخصيات غير مؤهلة لأن تشغل مثل هذا المنصب.

وقال منصور زيد، الذي مازال مديرًا لمكتب الزبيدي في المجلس الانتقالي، على صفحته في فيس بوك أنه فعلًاً قرر الانسحاب، وتقدم بطلب إعفائه لإتاحة الفرصة للآخرين.

ولاقت قوائم الجمعية العمومية، التي أعلنها الزبيدي جدلًا واسعًا في اليمن، يوم الجمعة، ففي الوقت الذي أيدها البعض، شن آخرون هجومًا حادًا على تلك التشكيلة متهمين القائمين عليها بالاعتماد على المحاباة، والحسابات الشخصية، والمناطقية عند اختيار أسماء أعضاء الجمعية، بعيدًا عن الكفاءة، واستمرار المجلس في تهميش وإقصاء الكوادر السياسية والوطنية .

وقال الناشط عبدربه سالم محرق ”أغلبية الجمعية الوطنية الجنوبية (البرلمان)هم من المنتميين للأحزاب اليمنية، التي لازالت تؤمن بالوحدة، وهنا يكمن الخطر في العودة لباب اليمن، تأييدنا للجمعية مشروط باستقالة هؤلاء عن الأحزاب اليمنية الثلاثة المؤتمر، والاشتراكي، والإصلاح“ .

فيما قال القيادي في الحراك الجنوبي عبدالرحيم العولقي، في تصريح صحافي، إنه وعددًا من قيادات المقاومة الجنوبية التزموا الصمت على تجاوزات المجلس الانتقالي منذ الوهلة الأولى؛ تجنبًا للاحتكاكات والمهاترات، وحفاظًا على وحدة الصف ، لكن  بعد اليوم لن نصمت على ذلك.

كما قال القيادي النقابي العدني خالد شفيق أمان على صفحته في فيس بوك : ”الانتقالي سيجر البلاد إلى حرب أهلية طاحنة !“ ، وأضاف في منشور آخر : ”الحزب الاشتراكي اليمني يعود من بوابة الانتقالي“ .

وعبر الناشط السياسي خالد الدكيم عن استغرابه لورود بعض الأسماء في تشكيلة الجمعية العمومية، وقال: ”استغربت عندما قرأت أسماء أعضاء الجمعية العمومية في المجلس الانتقالي، فهناك بعض الأسماء لا تستحق أن تكون ضمن هذة القائمة، لأن مستواهم الثقافي والسياسي ومؤهلاتهم لا تعطيهم الحق بأن يكونوا في هذا المكان“ .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com