عودة التوتر إلى عدن عقب أنباء عن إقامة احتفال حكومي

عودة التوتر إلى عدن عقب أنباء عن إقامة احتفال حكومي

عاد التوتر إلى عدن، مساء الجمعة، عقب أنباء صحافية تحدثت عن احتفال حكومي مؤجل يعتزم رئيس الحكومة إقامته في أحد معسكرات منطقة صلاح الدين غربي المدينة.

وقالت مصادر محلية في تصريحات لـ “إرم نيوز”: إن عناصر مسلحة من أفراد المقاومة الجنوبية وآخرين من الحزام الأمني، عاودوا الانتشار، مساء الجمعة، على طول طريق رئيس واصل إلى حي البريقة وصلاح الدين غرب عدن .

وجاء هذا الانتشار عقب أنباء صحافية أكدت اعتزام الحكومة الشرعية إقامة احتفال، وعرض عسكري يرفع فيه علم الوحدة اليمنية، في معسكر الثلايا بمنطقة صلاح الدين، وهو المعسكر الذي شهد حفلًا مماثلًا في الـ14 من أكتوبر / تشرين الأول الماضي بمناسبة ثورة التحرير .

ويوم الخميس اندلعت اشتباكات عنيفة بين مسلحين من المقاومة الجنوبية والحزام الأمني و قوات الحماية الرئاسية في مديرية البريقة؛ لمنع إقامة الاحتفال بمناسبة ذكرى عيد الاستقلال الـ30 من نوفمبر / تشرين الثاني ، الأمر الذي استدعى تأجيله.

ولم تؤكد مصادر رسمية في الحكومة إقامة حفلها المؤجل، يوم السبت، لكن مصادر إعلامية قالت: إن هناك توجيهات حكومية بإعادة إقامة الاحتفال في ذات المعسكر، صباح السبت.

في هذه الأثناء نفى رئيس الحكومة الشرعية، أحمد بن دغر، نية الحكومة إقامة حفل يوم السبت في البريقة، وقال على صفحته في فيس بوك: “لا توجد نية لعرض عسكري لوحدات الحكومة الشرعية، ولدى القادة العسكريين تعليمات واضحة بإلغاء العرض بصورة نهائية” .

وأضاف بن دغر: “هناك من يدفع الأمور للتوتر عن قصد وسابق إصرار، لن نسمح بأي شكل من أشكال الصدام بين المؤسسات العسكرية، أمن عدن ومواطني عدن أولوية قصوى لدينا في الحكومة وأمر مقدس”.