يمنيون يخاطبون السفير الأمريكي عبر ”إرم“

يمنيون يخاطبون السفير الأمريكي عبر ”إرم“

المصدر: صنعاء-(خاص) من سفيان جبران

خاطب يمنيون عبر ”إرم“ السفير الأمريكي الجديد في صنعاء ماثيو تولر، الذي قدم أوراق اعتماده الثلاثاء للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.

وأبلغ تولر الرئيس اليمني أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما ووزير الخارجية جون كيري يؤكدان على ”متانة العلاقات القائمة بين البلدين وعلى الشراكة والتعاون في جميع المجالات وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب“.

وقال السفير: ”سنعمل بكل الجهود من أجل إنجاح المساعي وتنمية العلاقات والمصالح المشتركة في هذه المرحلة من الانتقال السياسي والتغيير السلمي في اليمن“ مشيرا في ذات الوقت إلى أن تهديد الإرهاب لا يقتصر على اليمن فقط ولكن يشمل المنطقة كلها ”ولا بد من التعاون المشترك من اجل إزالة ذلك التهديد والقضاء عليه“.

ووجه المفكر اليمني جمال المليكي رسالة إلى السفير دعا فيها أمريكا لإدراك أن ”مصالحها الاستراتيجية مرتبطة بتحقيق مطالب الشعوب وليس بإقامة علاقة مع الأنظمة السياسية فقط وبما أن اليمن يمر بمرحلة انتقالية جاءت بعد ثورة شعبية فعلى الأمريكان ان يكونوا في صف تحقيق مطالب هذه الثورة، ودعم مطالب الشباب الذين خرجوا بصدورهم العارية من أجل أن تحصلوا على حقوقهم دون الحاجة للسلاح والاقتتال“.

وقال المليكي إنه: ”إذا كانت أمريكا تسوق نفسها أنها تعلم البشرية حقوق الإنسان فعليها أن تثبت ذلك عمليا، وذلك بدعم هذه الحالة الحضارية التي جسدها اليمنيون خلال أكثر من سنة وهم في ساحات اليمن بشكل سلمي ينادون بالحرية والعيش الكريم“.

ويرى المليكي أن: ”المجتمع كله سيعمل على مكافحة الإرهاب إذا تم الاهتمام بالتنمية المستدامة والتعليم ودعم استقرار الاقتصاد في البلد“.

من جهته، يرى الصحفي فارس الحميري أن السفير الجديد سيلتزم بأولويات حددتها الإدارة الأمريكية مسبقا بما يخدم توجهاتها ويؤمن مصالحها ونفوذها في هذا البلد.

ويأمل الحميري أن يعمل السفير الأمريكي الجديد جاهدا في إطار دعوة الجهات التي شاركت في الحوار الوطني للضغط عليهم لتنفيذ مخرجات الحوار بما يحقق لهذا البلد المضطرب الخروج من أزماته المتراكمة، وأن يسهم بخلق المزيد من الدعم الأمريكي لليمن في مكافحة الإرهاب ومواجهة أعمال العنف التي تقوم بها الجماعات المسلحة التي تهدد استقرار اليمن“.

بدوره، قال المحلل السياسي محمد الشبيري: ”نحن فقط من نعتقد أن هناك جديداً في موضوع العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية، بمجرد تغيير مسؤول أو سفير أمريكي في المنطقة، وفي اليمن على وجه الدّقة، والحقيقة أن لدى الولايات المتحدة سياسة شبه ثابتة تجاه المنطقة، وخصوصاً اليمن، وفي اعتقادي أن السيد ماثيو تولر لن يأتي بجديد يذكر، وسيستمر على سياسة سلفه، سيما ما يتعلق بملف الحرب على الارهاب“.

ووجه الشبيري رسالة عبر موقع إرم لسفير أمريكا الجدي قائلا: ”كمواطن يمني رسالتي إلى السفير أن صورة بلاده تتشوّه كل يوم نتيجة الضربات الجوية للطائرات الأمريكية دون طيار، لذا فعليه أن يسعى إلى الحد من هذه السياسية الخرقاء“.

وأضاف محمد الشبيري، وهو من أبناء محافظة مأرب: ”أقول له في يومه الأول كسفير إن الحديث عن إزالة ذلك التهديد والقضاء على شأفة الإرهاب هو مجرد هراء وقفز على الواقع، وأن الحرب على الإرهاب هي الوقود الرئيس في تناسل أعضاء تنظيم القاعدة وتكاثرهم خصوصاً في المناطق التي تستبيحها الدرونز“.

بينما يرى عزوز السامعي أن: ”أبرز أولويات السفير الجديد، المضي قدما في اتجاه استكمال الرغبة الأمريكية في إجهاض أو احتواء مد الربيع اليمني ولعل التوجه الأمريكي باديا بوضوح في مصر وليبيا وتونس، ويعكس هذا التوجه هنا في اليمن جملة من السياسات الأمريكية الداعمة أو المتواطئة مع مشاريع تناهض التغيير وتعمل على إجهاضه سواء عبر النظام السابق أو في تهاونها مع جماعات العنف التي تشعل الحروب في مناطق مختلفة من البلاد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com