قوات مشتركة تتمكن من تحرير مبنى البحث الجنائي بعدن

قوات مشتركة تتمكن من تحرير مبنى البحث الجنائي بعدن

المصدر: عدن – إرم نيوز

قالت مصادر عسكرية، في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، إن قوات أمنية، تمكنت مساء الأحد، من استعادة السيطرة على مبنى البحث الجنائي، الذي اقتحمه مسلحون من تنظيم داعش صباحا، وذلك بعد مواجهات عنيفة، سقط على إثرها عشرات القتلى والجرحى من الطرفين.

وذكرت المصادر، لـ“إرم نيوز“، أن قوات تابعة لإدارة أمن محافظة عدن، وأخرى من مكافحة الإرهاب، إلى جانب وحدات من قوات الحزام الأمني والتدخل السريع، والمقاومة الجنوبية، استطاعت تحرير مبنى إدارة البحث الجنائي، المحاذي لإدارة أمن عدن، بعد اشتباكات عنيفة استمرت قرابة 12 ساعة، مع مسلحين ينتمون إلى تنظيم داعش.

وأكدت المصادر أنه في الأثناء، يجري تمشيط عنابر إدارة البحث الجنائي، والبحث عن الرهائن الآخرين، بعد أن تم تحرير ثلاثة من الرهائن أثناء المواجهات.

وعن مصير وعدد المسلحين المهاجمين، قالت المصادر العسكرية، إن ”معظم المسلحين قتلوا، وأن بينهم محتجزين على ذمم قضايا متعلقة بالإرهاب، بعد أن حررهم مسلحو داعش، خلال عملية الاقتحام“.

وبحسب المصادر، فقد كان من بين قتلى القوات العسكرية والأمنية، مدير مكتب رئيس إدارة البحث الجنائي، محمد حسن، وإحدى العاملات في الإدارة، إلى جانب أحد مرافقي نائب مدير أمن عدن، وعدد آخر من الجنود.

وقالت مصادر محلية وشهود عيان، إن المواجهات العنيفة المستمرة منذ الصباح، تخللها تفجير انتحاريين لنفسيهما، بجنود القوات الأمنية والعسكرية أثناء محاولتهم تطهير المبنى، وسقط على إثرها العشرات بين قتيل وجريح، بينما تمكنت قوات الأمن، من إحباط عملية تفجير أخرى، حيث حاول أحد الانتحاريين الهرولة نحو الجنود، قبل أن يطلقوا عليه النار، وينفجر بعيداً عنهم.

وبحسب شهود عيان من المنطقة، فقد تسببت المواجهات بأضرار كبيرة في مبنى إدارة البحث الجنائي، والمباني السكنية المجاورة له، في حين تحدثت وسائل إعلام محلية عن سقوط صاروخ حراري، في ساحل أبين، بمدينة خور مكسر، على بعد مئات الأمتار، ولم يعرف مصدره بعد.

وسبق أن اقتحمت سيارة مفخخة، صباح الأحد، البوابة الرئيسية لمبنى إدارة البحث الجنائي، بمديرية خور مكسر، محدثة انفجاراً هائلا، تبعه على الفور، اقتحام عشرات المسلحين للمبنى وقتل الجنود المتواجدين في باحته، قبل أن يحتجزوا عددا من الرهائن من عمال الإدارة، والموقوفين على ذمم قضايا متعددة، بينها الإرهاب.

وأفادت مصادر أمنية، حينها، أن عدد القتلى من رجال الأمن، وصل إلى 15 قتيلا، وعدد من الجرحى، فيما أعلن تنظيم داعش، عن تبنيه للعملية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com