رحالة يمني يتحدى ظروف بلاده بدراجة نارية

رحالة يمني يتحدى ظروف بلاده بدراجة نارية

المصدر: إرم - عدن (خاص) من عبداللاه سُميح

يوشك الرحالة اليمني صالح المرهبي على إنهاء رحلته الشاقّة التي طاف خلالها على 11 محافظة في بلاده، قاطعاً 1935 كم مربع على دراجة نارية، رغم الصعوبات الأمنية وأزمة المشتقات النفطية التي تعاني منها البلد.

وكان المرهبي قد انطلق من العاصمة اليمنية صنعاء في 3 آيار مايو الماضي باتجاه محافظة عمران مروراً بالمحويت، حجة، الحديدة، تعز، لحج، عدن، الضالع، إب، وصولاً إلى ذمار ثم ينتهي برنامجه بالعودة إلى صنعاء خلال اليومين القادمين.

وخصص الرحالة اليمني 3 أيام لكل محافظة يزورها خلال جولته المزمنة بـ33 يوم، والتي حملت شعار ”الاستقرار الأمني والاجتماعي واجب وطني على كل مواطن ومواطنة“.

يقول صالح المرهبي في حديثه لـ(إرم):“ إن الهدف من جولته إيصال رسالة تنشد تحقيق الأمن والسلم الاجتماعي، وتسهم في توعية الشباب بأهمية تعزيز الولاء الوطني وايثار الوطن على كل المصالح الشخصية والحزبية؛ وأن البلد تواجه تحديات تتطلب وقفة جادّة من مختلف الشرائح الاجتماعية“.

وأشار إلى أنه تحدث في 24 ندوة ومحاضرة نُظمت في عدد من المدارس والجامعات التي زارها خلال رحلته، حثّ فيها الشباب على ضرورة مدّ جسور الترابط مع رجال الأمن وردم الهوّة التي حدثت بين رجل الأمن والمواطن، إضافة إلى نبذ التطرف والإرهاب.

وعن انطباعه العام حول رحلته، قال “ حظيت بترحيب وحفاوة من معظم قيادات السلطات المحلية في المحافظات التي زرتها، وآمل أن أكون قد أسهمت ولو يسيراً في واجبي تجاه الوطن“.

وأكد الرحالة المرهبي البالغ من العمر 47 عاماً، أن اليمنيين المغتربين خارج الوطن هم أكثر من يؤازره ويدعمه في مغامراته الوطنية.

وفيما يخصّ التحديات التي واجهها أشار إلى أن أزمة المشتقات النفطية قد أخلت ببرنامجه الزمني وظلّ بضعة أيام يحاول الحصول على البنزين لإكمال مشواره، ناهيك عن عدم تجاوب بعض الجهات الحكومية في محافظات معينة، إلى جانب تقلبات المناخ وخطورة قيادة دراجة نارية في طرقات طويلة وضيقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com