الإذاعات المحلية تدخل سوق المنافسة باليمن

الإذاعات المحلية تدخل سوق المنافسة باليمن

المصدر: صنعاء-(خاص) من سفيان جبران

توجه عدد من الإعلاميين اليمنيين والجهات السياسية والاجتماعية صوب تأسيس إذاعات محلية خاصة، وخلال فترة وجيزة تم إطلاق عدد من الترددات الموجهة للجمهور المحلي الذي ربما يتابع الإذاعات أكثر من متابعة للتلفزيون بسبب إنطفاءات الكهرباء التي تنقطع ما يقارب 15 ساعة يوميا.

وتنوعت توجهات تلك الإذاعات بحسب ميول الممول، وبدأ سباق الإذاعات نجل شقيق الرئيس السابق يحيى محمد عبد الله صالح بتدشينه إذاعة يمن إف إم بإشراف طاقم لبناني، وهي غنائية اجتماعية سياسية وتبث من مبنى قناة اليمن اليوم التابعة لحزب المؤتمر الشعبي العام.

وتبع ذلك إذاعة خاصة بالقران الكريم وقام بتأسيسها مذيعا في قناة السعيدة يدعى أحمد العامري وهو ذو توجه سلفي، أيضا تم إطلاق إذاعة يمن تايمز، وحياة إف إم، وقريبا ناس إف إم، إضافة الى تدشين إذاعات رسمية في غالبية المحافظات اليمنية.

وحول أسباب التوجه لإنشاء إذاعات محلية قال مدير إذاعة ناس إف إم لموقع ”إرم“ بأن الإذاعات لا زالت تحظى بشعبية كبيرة وخاصة في أوساط بعض الفئات.

وأضاف شهاب العريقي “ الإذاعة لها ميزات قد لا توجد في القنوات المرئية وتتلخص في سرعة تناول الموضوع والوصول السهل إلى المستمعين وكذلك ترك سعة الخيال للمستمعين وهذا مالم يتوفر في القنوات المرئية ووسائل الإعلام الأخرى“.

وتحظى الإذاعات باهتمام كبير لدى شريحة السائقين وملاك سيارات الأجرة(الباصات والتكاسي) الذين يمثلون فئة كبيرة من المجتمع اليمني، ومن خلال عملهم المتواصل يتمكنون من الاستماع إلى الأخبار والترويح عن النفس من خلال الأغاني والأناشيد التي تبث على تلك الإذاعات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com